جديد الموقع
اهمية الخلوة للسالك في طريق الله => دروس التصوف والسلوك ۞ اهمية تطبيق السنة النبوية للوصول => دروس التصوف والسلوك ۞ أسألة واجوبة حول التصوف والطريقة => دروس التصوف والسلوك ۞ حكم تصدر المرأة المشيخة والإرشاد => دروس التصوف والسلوك ۞ الختم الشريف القادري => رسائل النور العلية ۞ حقيقة السلوك الروحي عند الصوفية => دروس في التربية والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة الاستغفار => دروس التصوف والسلوك ۞ التصوف بين الأعداء والأدعياء => دروس التصوف والسلوك ۞ أهمية الشيخ المرشد في السلوك => دروس التصوف والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة البسملة => دروس التصوف والسلوك ۞ حقيقة الفتح الرباني => دروس التصوف والسلوك ۞ تعريف الطريقة وتاريخ نشاتها ومفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ فضل يوم عرفة وبيان أعماله => دروس التصوف والسلوك ۞ خلوة الجلالة وأسرارها وخصائصها => دروس التصوف والسلوك ۞ شرح قاعدة من قال لشيخه لما لا يفلح => دروس التصوف والسلوك ۞ كلمة بمناسبة ذكرى المولد => دروس ومحاضرات منوعة ۞ مجلس ذكر قادري => دروس ومحاضرات منوعة ۞ آداب الذكر وخصائصه وأسراره => دروس التصوف والسلوك ۞ البدعة وشرح وتصحيح مفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ صفات وشروط المعالج الروحاني => دروس التصوف والسلوك ۞

المادة

الشيخ مخلف العلي القادري

الكاتب: زين الدين القادري

تاريخ النشر: 22-11-2017 القراءة: 4913

ترجمة الشيخ مخلف العلي القادري الحسيني

النسب الهاشمي الشريف

النسب من جهة الأب:

هو الفقير إلى رحمة ربه ومولاه السيد الشريف مخلف، ابن السيد يحيى، ابن السيد محمد سعيد، ابن السيد جاسم، ابن السيد علي( وإليه النسبة )، ابن السيد أحمد (الملقب كالو)، ابن السيد علي، ابن السيد خلف، ابن السيد ظاهر، ابن السيد علي، ابن السيد يحيى، ابن السيد محمد، ابن السيد شحاذة، ابن السيد الشيخ محمد الملقب بالقمري، ابن السيد عبد الرحمن، ابن السيد عبد الجليل، ابن السيد الشيخ حذيفة التقي ( وإليه النسبة )، ابن السيد عبد الكريم، ابن السيد قاسم، ابن السيد حسن، ابن السيد عبد الله، ابن السيد عبد الرحمن، ابن السيد موسى، ابن السيد القطب الشيخ عز الدين أبو حمرا الكبير (قدس الله سره)، ابن السيد أحمد الصالح الأخضر، ابن السيد إسماعيل الصالح الأخضر( شقيق الإمام القطب الكبير أحمد الرفاعي)، ابن السيد السلطان علي أبو الحسن الرفاعي المكي ابن السيد النقيب يحيى المكي ابن السيد الثابت ابن السيد علي الحازم أبو الفوارس، ابن السيد أحمد المرتضى، ابن السيد علي المكي المغربي الأشبيلي أبو الفواضل، ابن السيد رفاعة الحسن المكي، ابن السيد محمد مهدي المكي، ابن السيد محمد أبو القاسم، ابن السيد الحسن القاسم رئيس بغداد، ابن السيد المحدث الحسين الرضي، ابن السيد أحمد الصالح الأكبر، ابن السيد الإمام موسى الثاني أبو سبحة، ابن السيد الأمير إبراهيم المرتضى، ابن السيد الإمام موسى الكاظم عليه السلام ،ابن السيد الإمام جعفر الصادق عليه السلام ، ابن السيد الإمام محمد الباقر عليه السلام ، ابن السيد الإمام السجاد علي زين العابدين عليه السلام ، ابن سيد الشهداء الإمام أبو عبد الله الحسين عليه السلام ، ابن أمير المؤمنين أسد الله الغالب سيدنا علي بن أبي طالب عليه السلام ، زوج سيدة نساء العالمين المطهرة البتول فاطمة الزهراء عليها السلام بضعة أبيها سيد الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد رسول الله رب العالمين الهاشمي القرشي .

أما من جهة الأم:

هو الفقير إلى رحمة ربه ومولاه السيد الشريف مخلف ابن السيدة الشريفة حليمة، ابنة السيد جاسم، ابن السيد محمد، ابن السيد أحمد (الملقب كالو)، المذكور في النسب من جهة الوالد .

ولادته ونشاته:

ولد السيد الشريف مخلف صبيحة يوم الأحد في السادس من شهر محرم لسنة 1395 للهجرة، الموافق للثامن عشر من شهر كانون الثاني لعام 1976 .

وكانت ولادته في بلدة الطبقة وسميت فيما بعد بمدينة الثورة وهي بلدة على ضفاف نهر الفرات، عند بحيرة الأسد وسد الفرات، وهي تابعة لمحافظة الرقة السورية، وهي على بعد 150 كيلو متر شرقي محافظة حلب وعلى بعد 50 كيلوا متر غربي محافظة الرقة ، حيث كان عمل والده هناك في تلك البلدة، بينما ترجع أصوله لقرية أبي منديل التابعة لمدينة منبج التابعة لمحافظة حلب، ولكن خرج والده منها إلى الرقة بسبب العمل الذي ارتبط به هناك في الزراعة. وفي هذه البلدة نشأ وترعرع ودرس الابتدائية والإعدادية، وحصل على الشهادة الإعدادية في عام 1990 .

نبذة عن أسرته الكريمة:

نشأ السيد الشريف مخلف في أسرة بسيطة تكون من أبوين واثنا عشر ولداً، منهم ستة ذكور وست اناث، وكلهم يرعاهم ويهتم بهم والده السيد الشريف يحيى وهو من مواليد 1940، الذي عاش حياته يكد ويجتهد في العمل لتامين كل ما يحتاجه أبناءه، وهذا الذي اضطره للخروج من بلده وموطنه ومسقط رأسه متنقلاً بين المدن والقرى السورية باحثاً عن رزقه من تعب يده فتنقل في حلب وريفها ثم الحسكة وريفها ثم استقر به المطاف في محافظة الرقة في مدينة الطبقة وعاش بقية حياته وأسرته هناك، وتعينه بذلك كله زوجته السيدة حليمة وهي من أبناء عمه وقد عاشت عمرها معها تكد وتجتهد وتصبر لتأمين كل ما يحتاجه زوجها واولادها وهي من مواليد 1940، حتى ابتلاها الله تعالى وفقدت بصرها وهي من الصالحات المباركات التي تعرف بالبركة من سر أجدادها السادة الرفاعية في الرقية والعلاج فَيَدُها يدٌ مباركة ويقصدها الناس من كل مكان، وهي من الذاكرات كثيراً والحمد لله رب العالمين. أما إخوته فهم:

1) السيد الشريف عبد العزيز: وهو من مواليد 1962وهو الاخ الأكبر للشيخ مخلف وهو مهندس معماري، يهتم بعمله ومجاله كثيراً، وهو معروف بانضباطه وتفانيه بالعمل وهو رجل محافظ على الآداب والعبادات والصلوات، ويعتبر ملتزم بدينه محافظاً عليه، غير أنه ليس متعمقاً بالعلوم الشرعية والتصوف وتراث الأجداد أنما مهتم بخويصة نفسه ويركز على تربية أبناءه وبناته ويهتم بدراستهم، وهو يقيم في مدينة حلب ويعمل فيها في المركز البلدي، ولديه من الأبناء السيد يحيى والسيد أحمد والسيد يوسف وأربع من البنات.

2) السيد الشريف إبراهيم: وهو الأخ الثاني للشيخ مخلف وهو من مواليد 1965 وهو خريج تجارة واقتصاد وهو موظف في مدينة حلب في المركز البلدي ويعمل بمجال المحاسبة ويعمل إضافة إلى ذلك بتجارة العقارات، وهو رجل ملتزم بفرائضه وعبادته، ومهتم بعمله وليس متعمقاً بمجال العلوم الشرعية والتصوف لكنه محب لأهل التصوف كثيراً. ولديه من الابناء السيد محمد والسيد أدهم والسيد محمود والسيد خالد والسيد يحيى وبنتان.

3) السيد الشريف محمد: وهو الأخ الثالث للشيخ مخلف وهو من مواليد 1967 وهو رجل بسيط يعمل موظف يحافظ على شعائر دينه ويقيم الأن في قرية أبي منديل يشرف على الأرض الخاصة بالأهل هناك وهو لم يعقب.

4) السيد الشريف الشيخ عيسى: وهو من مواليد 1970 وهو رجل علم وخريج شريعة مدير الثانوية الشريعة في المدينة وموظف في وزارة الأوقاف ويعمل في الدعوة والإرشاد وهو قادري الطريقة ويقيم الان في دمشق.

5) السيد عبد القادر وهو من مواليد 1972 وهو رجل موظف ويقيم الآن بحلب.

بداية طلبه للعلوم الشرعية:

بعد أن حصل على الشهادة الإعدادية عام 1991توجه لدراسة العلوم الشرعية في محافظة الحسكة السورية الواقعة على الحدود التركية السورية في الشمال، حيث التحق بالمعهد الشرعي هناك، فطلب العلم ودرس المرحلة الثانوية الشرعية هناك، وكان هذا المعهد بإدارة وإرشاد الشيخ إبراهيم محمد حسن النقشبندي مفتي الحسكة، وتخرج منه في عام 1994، ثم عين مدرساً في المعهد الشرعي يدرس المواريث وأصول الفقه لمدة عام كامل وبعدها التحق بخدمة الجيش الإجبارية بتاريخ 1/1/1996، وبقي في خدمة الجيش حتى تاريخ 10/7/1998.

وبعد الانتهاء من خدمة الجيش لم يتوقف عن طلب العلم لكنه تابع طلبه للعلم على ايدي العلماء والمشايخ ، ولم يستطع الالتحاق بالجامعات التي التحق بها أقرانه فغالبهم التحق بالأزهر الشريف بمصر وكلية الدعوة الإسلامية في دمشق وغيرها من الجامعات وذلك بسبب الظروف المادية التي منعته من إكمال دراسته الأكاديمية، غير ان تلك الظروف لم تمنعه من طلب العلم والقراءة والكتابة والتردد على العلماء والأخذ عنهم، حتى بلغ من العلم درجة طيبة تفوق بها على كل أقرانه فكان مع عدم حصوله على الشهادة غير ان أصحاب الشهادات يقصدونه للفتوى وأخذ العلوم الشرعية عنه من طلاب شريعة ومحامين وغيرهم. ثم بعد ذلك مكنه الله تعالى من الالتحاق بكلية الدعوة الإسلامية بلبنان وردس فيها سنتين ثم التحق بجامعة حلب ودرس فيها، وقضى أغلب سنوات عمره بطلب العلم وتعليمه وذلك من فضل الله تعالى عليه.

سلك الطريقة القادرية على يد سيدي وشيخي الشيخ عبيد الله القادري حفظه الله تعالى منذ عام 1991 وهو شيخ الطريقة القادرية وقد أكرمنه الله بالسلوك على يده والحمد لله الذي شرفه بسلوك الطريقة القادرية التي تنسب إلى سيدنا ومولانا سلطان الأولياء والعارفين الباز الأشهب سيدي عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه الذي أجمع على ولايته وصلاحه أهل المشارق وأهل المغارب الذي يقول طريقتنا مبنية على الكتاب والسنة فمن خالفهما فليس منا والذي قال لا يسلك طريقتي شقي ومارس السلوك والرياضات الروحانية والخلوات على يد شيخه وقد أكرمنه الله تبارك وتعالى بالإجازة في الطريقة القادرية في عام 1995 والحمد لله رب العالمين.

سنده في الطريقة القادرية العلية

أخذ الإجازة السَّيِّدِ الشَّرِيفِ الشَّيْخِ عُبَيْدِ اللهِ القَادِريِّ الْحُسَيْنيِّ نَقيبِ السَّادَةِ الأَشْرافِ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أَخِيهِ وَشَيْخهِ السَّيِّدِ الشَّرِيفِ الْـمُتَحَلِّي بالشَّرِيعَةِ وَالحَقِيقَةِ وَالسَّخَاوةِ الشَّيْخِ سَيِّد مُحَمَّدِ القَادِريِّ الْحُسَيْنيِّ نَقيبِ السَّادَةِ الأَشْرافِ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ قَدْ تَشَرَّفَ بِأَخْذِ العَهْدِ وَالْمِيثاقِ في الطَّرِيقَةِ القَادِريِّةِ ذاتِ الإِضَاءِةِ وَالإِشْراقِ عَنِ وَالِدهِ الوَلِيِّ الكامِلِ الشَّيْخِ أَحْمَدِ القَادِريِّ الْحُسَيْنيِّ نَقيبِ السَّادَةِ الأشْرافِ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ قَدْ تَلَقَّى عَنِ والده الوَلِيِّ الكَامِل بِلا نِزَاعٍ وَالْـمُرشِدِ الفَاضِـلِ بِلا دِفاعٍ، السَّيِّدِ الشَّرِيفِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ البَاقِريِّ الدَارِيِّ القَادِريِّ الْحُسَـيْنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ وَعَنِ عَمِّهِ الوَليِّ الكَبِيرِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ الكَالِي القَادِريِّ الْحُسَـيْنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وكِلاَهما تَلَقَّى عَنِ الشَّيْخِ الصالحِ النَّاسِكِ صَاحِبِ الحَالِ الصَّادقِ والقَدَمِ الرَّاسِخِ في الْـمَقَامِ السَّيِّدِ الكَامِـلِ الشَّيْخِ نُورُ مُحَمَّدٍ البْرِيفْكَانيِّ القَادِريِّ الْحُسَيْـنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقّى عَنِ عَمِّهِ الوَلِيِّ الكَبِيرِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ النُوريِّ البْرِيفْكَانيِّ القَادِريِّ الْحُسَيْـنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ تَلَقّى عَنِ عَمِّهِ إِمامِ الطَّرِيقَـة، وغَوْثِ الْخَلِيقةِ، وَشَمْسِ فَلَكِ الحَقِيقَـة قُطْبِ العَـارِفِينَ وَغَـوْثِ الوَاصِـلِينَ وَإِمـامِ الْـمُحَقِّقينَ وشمس المُوَحِّدِين، نُورِ الـخافِقَيْنِ تَاجِ الكَامِلِينَ وَمَجْدِد الدِّينِ حَضْرَةِ مَوْلاَنَا السَّيِّدِ الشَّيْـخ نُورُ الدِّينِ البْرِيفْكَانيِّ القَادِريِّ الْحُسَيْـنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنِ العَـالِمِ العَامِـلِ الزَّاهِـدِ الوَرِعِ التَّـقِيِّ الشَّيْـخ مَحمُود بنُ الشَّيْـخ عَبْدِ الْجَلِيـلِ الـمَوصِلِيِّ القَادِريِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ الشَّـيْخ أبي بَكْـرٍ الآلُوسِيِّ القَادِريِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ الشَّيْـخِ عُثْـمانَ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أخيه العَـارَفَ بالله الشَّيْـخِ أَبي بَكْـرٍ البَغْدَادِيِّ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّيْـخِ يَحْيَى القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ حُسَـامِ الدِّينِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ نُورِ الدِّين القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ وَلِـيّ الدِّينِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ زينِ الدِّينِ النَقِيبِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقّى عَنِ أبيه الشَّـيْخ شـرفِ الدِّينِ مُحَمَّدٍ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقّى عَنِ أبيه الشَّـيْخ شـرفِ الدِّينِ مُوسَى القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ شَمْسِ الدِّينِ مُحَمَّدٍ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ نُورِ الدِّينِ عليٍ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ عمه الشَّـيْخِ الحَسَنُ بَدْرِ الدِّينِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عن أبيه الشَّـيْخ شَمْسِ الدِّينِ مُحَمَّدٍ الأَكْحَل القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخ حُسَامِ الدِّينِ شَرْشِيقٍ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عن أبيه الشَّـيْخِ جَمَالِ الدِّينِ مُحَمَّدٍ الهتَّاكِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنْ أَبِيهِ الشَّـيْخِ أَبي بَكْرٍ عَبْدِالعَـزِيزِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيهِ الشَّـيْخ الأكبرِ، وَالكِبْـريتِ الأحمرِ، الغَوْثِ الصَّمَـدانيِّ وَالقُطْبِ الرَّبّانيِّ والْهَيْـكَلِ النُّـورَانِيِّ، قُطْـبِ الطَّرائِـقِ وَغَوْثِ الْخَلائِقِ وَشَمسِ فَلَكِ الْحَقَائِـقِ، الفـَيْضِ الْجَارِي والنُّورِ السَّـارِي، صاحِبِ السِّـرِّ السُّـبْحَانِيِّ مَوْلانَا أبي صَالحٍ شَيْخِ الإِسْلاَمِ مُحْيِيِ الـدِّينِ سلطان الأَوْلِيَاءِ والعَارِفِينَ الشَّـيْخِ عَبْـد القَـادِرِ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ الحُسَيْنِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ العِالِي رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنِ الشَّـيْخِ أَبي سَـعِيدٍ الْـمُبَارَك عَلِيِّ المخزومي قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَـقَّى عَنِ الشَّـيْخِ أَبي حَسَـنٍ عَـلِيٍّ بنِ يُوسفٍ القُرَيْـشِيِّ الْحَكَّـارِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَـقَّى عَنِ الشَّيْخِ أبي فَرَجٍ الطَّـرْسُـوسِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عن الشَّـيْخِ عَبْـدِ الوَاحِدِ التَّميميِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ الشَّـيْخِ أِبِي بَكْرٍ الشِّـبْليِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عِنِ سَـيِّدِ الطَّـائفتَيْنِ الشَّـيْخِ جُـنَيدٍ البَغْـدِادِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عِنِ الشَّـيْخِ سَـريِّ السَّـقَطِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عِنِ الشَّـيْخِ مَعْرُوفٍ الكَرْخِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عِنِ الشَّـيْخِ دِاوُودٍ الطَّـائِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنَ الشَّـيْخَ حَبِيبٍ العَجْمِيَّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عن الإِمامِ الْهُمَـامِ شَيْـخِ الإِسْـلامِ وِإِمَامِ التابِعِيْـنَ الشَّيْخِ أَبِي سَـعيدٍ الْحَسَن البَـصْرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

كما تَلَقَّى الشَّـيْخُ مَعْرُوفٍ الكَرْخِيَّ قُدِّسَ سِرُّهُ، عنِ السَيِّدِ الإِمَامِ عَلِيٍ الرِضَا عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ مُوسَى الكَاظِمِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ جَعْفَرٍ الصَّادِقِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ مُحَمَّدِ البَاقِرِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ عَلِيٍ زَيْنُ العَابِدِينَ السَّجادُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ أَبيِ عَبْدِ الله الحُسَيِنِ الشهيد عَلَيْهِ السَّلاَمُ.

وِكِلَاهُمَا تَلَقَّى عَنْ قُـطْبِ المشـارقِ والمغـارِبِ، أسَدِ اللهِ الغَالِب، حَضْرَةِ مَوْلاَنا وَسَيِّدِنَا أَمِـيْرِ المؤمنيـنَ، زَوْجِ الـمُطَّهَرَةِ البَتُـولِ، وَسَيْـفِ اللهِ الْمَسْـلُولِ، وابن عَمِّ الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وآلِهِ وَسَلَّمَ، مُظْـهِرِ العَـجِائِبِ أبي الْحَسَنَيْنِ عَـلِيِّ بنِ أَبِي طَـالِبٍ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ورَضِيَ اللهُ عَنْهُ وَكَرَّمَ وَجْهَـهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنِ فَخْـرِ الأَنْبِيـَاءِ وسَيِّـدِ الأَصْفِيَـاء، وَمِيـمِ الْمَحَبَّـةِ، وحَـاءِ الْحِكْمَـةِ، وَمِيمِ الْمَـوَدّةِ، ودَالِ الدَّيْمُومَـةِ، دُرَّةِ لَوْلاكَ لَوْلاكَ، الذي رَفَعَـهُ اللهُ عَلَى الأفْلاكِ، سَـيِّدِ العُـرْبِ وَالعَـجَم، سَـيِّدَنَا مُحَمَّـدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلهِ وَسَلَّمَ، وهُوَ تَلَقَّى عَنْ أَمينِ الوَحْيِ جِبْرَائِيْـلَ عَلَيْه السَّلاَمِ، وَهُوَ تَلَقَّى ذَلِكَ عَمَّنْ لَيْـسَ كَمِثلِـهِ شـيءٌّ وهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ.

وقد شرفه الله عز وجل وأكرمني بالإجازة في الطَّرِيقَـة القَادِريَّـةِ العَلِيَّـةِ من يد سيدي وشيخي ووالدي الروحي الشَّـيْخِ الصَّالِحِ، وَالقُطْبِ الكامِلِ الْمُتَحَلِّي بِالشَّرِيعَـة وَالحَقِيقَـة وَالسَّـخَاوَةِ الشَّـيْخ عُبَيْدِ اللهِ القَادِريِّ نَقِـيبِ السَّـادَةِ الأَشْـرَافِ قَدَّسَ اللهُ سِرَّهُ، وذلك في رحاب التكية القادرية المباركة في بلدة عامودا المحروسة، في يوم التاسع من شهر شوال لسَنَة 1425 مِنَ الْهِجْرَة النَّبَويّة، الموافقة للسابع من شهر آذار لعام 1995 للميلاد.

شيوخ الشيخ مخلف العلي القادري:

لقد تلقى الشيخ العلوم على الكثير من الشيوخ الأجلاء وكبار العلماء، وتلقى السلوك والتربية على يد الكثير من المشايخ وأكرمه الله تعالى بإجازات كثيرة وسنذكر من مشايخه ما وفقنا الله لذكره:

شيوخه بالتربية والسلوك:

· الشيخ العارف بالله السيد الشريف عبيد الله القادري الحسيني: وهو شيخ الطريقة القادرية العلية في بلاد الشام ونقيب السادة الأشراف من بعد أخيه، وهو شيخه في السلوك والتربية الذي سلك على يده الطريقة القادرية وتلقى منه الكثير من الإجازات الشريفة وهو عمدته في التصوف والسلوك والتربية، ويعتبر الشيخ مخلف من أهم خلفاءه في الطريقة القادرية.

· الشيخ العارف بالله السيد الشريف الشيخ سيد محمد القادري الحسيني: رحمه الله تعالى ونفعنا ببركته، وهو شيخ الطريقة القادرية العلية في بلاد الشام ونقيب السادة الأشراف، ويعتبر الشيخ محمد من أجل شيوخه الذين أخذ عنهم الأسانيد العلمية والصوفية المباركة، ويعتبر عمدته في الروايات العلمية والحديثية، وكذلك عمدته في الروايات السلوكية والتصوف والأذكار، وقد صحبه وتشرف بالأخذ عنه مدة ثلاث عشرة سنة، حتى انتقاله للرفيق الأعلى في عام 2003.

· الشيخ العارف بالله السيد الشريف وحيد قطب الدين البريفكاني الحسيني: وهو أحد شيوخه الذين أجازوه بالطريقة القادرية العلية البريفكانية وقد أكرمه الله تعالى بالإجازة والخلافة في الطريقة من يد الشيخ وحيد حفظه الله تعالى في عام 2006.

· الشيخ العارف بالله السيد الشريف سيدي حمزة البودشيشي القادري: وللشيخ مخلف منه الإذن والاجازة بالأوراد القادرية، وذلك في سنة 2008، وذلك بعد رؤية رآها العارف بالله سيدي حمزة بالشيخ مخلف وسنذكرها في مكانها ان شاء الله تعالى .

· الشيخ العارف بالله السيد الشريف يوسف هاشم الرفاعي الحسيني: وهو شيخ الطريقة الرفاعية في الكويت ونقيب السادة الأشراف وقد أكرم الله الشيخ مخلف بتلقي الإجازة منه في سنة 2008 في سورية لما زاره في بيته في مدنية الطبقة في محافظة الرقة، وللشيخ منه إجازات عدة بالتصوف والعلم.

· الشيخ الدكتور أكرم عبد الوهاب الموصلي: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة منها بما له من إجازات صوفية، ومن أهمها ما يتصل بالشيخ نور الدين البريفكاني القادري الحسيني، كما أجازه بالأسانيد العلمية كما سنبين لاحقاً.

· العارف بالله الشيخ عبد القادر البهنسي الشاذلي: وهو شيخ الطريقة الشاذلية المثالية في الاسكندرية وقد تشرف الشيخ مخلف بأخذ القبضة الشاذلية من يده مع الإذن بالأوراد والأحزاب الشاذلية، وكان ذلك في بيته حفظه الله في الاسكندرية في سنة 2013.

· العارف بالله الشيخ محمد إبراهيم عبد الباعث الكتاني الحسيني: وقد تشرف الشيخ مخلف بالاتصال بسند الشيخ من الطريقة الكتانية بإجازته بالأوراد الكتانية رضي الله عن مشايخها أجمعين.

· العارف بالله الشيخ محمد إبراهيم حلمي النيازي القادري الحسني: وقد تشرف الشيخ مخلف بأخذ الإجازة بالأوراد القادرية كاملة من يد الشيخ حفظه الله في رحاب الساحة القادرية في الاسكندرية.

· العارف بالله السيد الشريف نبهان حسين البابلي الرفاعي الحسني: وقد تشرف الشيخ مخلف بأخذ الإجازة والخلافة العامة من الشيخ نبهان البابلي حفظه الله وكانت الإجازة بالطرق الخمسة القادرية والرفاعية والبدوية والدسوقية والشاذلية.

· العارف بالله الشيخ الحاج علي الكوناتي المسكاني القادري: وهو شيخ الطريقة القادرية المسكانية في دولة مالي وقد تشرف الشيخ مخلف بأخذ الإجازة والخلافة من الشيخ الحاج علي الكوناتي وكانت الإجازة بالطريقة القادرية المسكانية والطريقة القادرية الكنتية والطريقة التيجانية.

· الشيخ الدكتور فاضل يونس البدراني الحسيني: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة منه بأسانيده الصوفية للإمام الغزالي رضي الله عنه، كما أجازه بما له من إجازات أخرى، وهو أحد شيوخه بالعلم.

· الشيخ الدكتور قاسم عبد محمد النعيمي الرفاعي الحسيني: وهو أحد شيوخه الذين تشرف بالأخذ عنهم وله منه إجازة بالطريقة النقشبندية والطريقة الرفاعية والطريقة القادرية بفرعين سنبينهما بأسانيد الشيخ، كما أن الشيخ قاسم أحد شيوخه بالأسانيد الشرعية.

· الشيخ الدكتور إبراهيم محمد حسن النقشبندي: وهو مفتي الحسكة ورئيس المعهد الشرعي الذي درس به الشيخ وقد أخذ الشيخ مخلف منه الإجازة بالطريقة النقشبندية المباركة.

شيوخه بالعلم والرواية:

· الشيخ العارف بالله السيد الشريف الشيخ سيد محمد القادري الحسيني: وهو عمدته في الرواية والعلوم الشرعية وقد صحبه الشيخ فترة من الزمن كما بينا.

· الشيخ عبده بن سالم الحمصي: وهو شيخ المواريث في دمشق وقد تلقى الشيخ مخلف إجازة المواريث منه بسنده المتصل بالشيخ بدر الدين الحسني.

· الشيخ جمعة هاشم الأشرم الحسيني الديرزوري ثم الدمشقي: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة العامة من الشيخ هاشم وإجازة خاصة بالمواريث وذلك بالأخذ عنه في عدة لقاءات.

· الشيخ العارف بالله محمد نمر الخطيب الفلسطيني ثم المدني: وقد تشرف الشيخ مخلف بأخذ الإجازة العامة منه في بيته في المدينة المنورة في سنة 2005.

· الشيخ العارف بالله السيد الشريف يوسف هاشم الرفاعي الحسيني: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة العامة من الشيخ يوسف حفظه الله تعالى بسائر مروياته.

· الشيخ الدكتور أكرم عبد الوهاب الموصلي: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة العامة الكاملة من الشيخ أكرم وكانت هذه الإجازة بالمكاتبة، والمشافهة عبر الهاتف، وكانت إجازة المشافهة عبر الهاتف تم خلالها تثبيت الإجازة العامة بالمكاتبة، وتم قراءة حديث المسلسل بالأولية بالإضافة للإجازة الصوفية كاملة، وكانت إجازته بكل ما تجوز له روايته وكتبه ومؤلفاته المباركة.

· العارف بالله الشيخ محمد إبراهيم عبد الباعث الكتاني الحسيني: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة العامة من الشيخ محمد عبد الباعث الكتاني وذلك في مسجد نور الإسلام في الاسكندرية، وكانت الإجازة بكل ما تجوز له روايته، وبنفس المجلس كانت إجازة الأوراد الكتانية، وبحضور الشيخ محمد يحيى الكتاني الأزهري حفظه الله تعالى.

· الشيخ الحبيب علي عبد الرحمن الجفري: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة العامة منه في لقاءه به في الاسكندرية في حفل افتتاح الرواق الأزهري للشيخ محمد يحيى الكتاني الأزهري.

· الشيخ الدكتور أسامة الأزهري: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة العامة منه مكاتبة من عدة سنوات ومشافهة في لقاءه به في الاسكندرية في حفل افتتاح الرواق الأزهري في الاسكندرية.

· الشيخ مصطفى إبراهيم المغلاج: وهو أول شيوخ الشيخ مخلف الذين تلقى عنهم العلوم الشرعية وهو صاحب الفضل عليه في طلب العلوم وكان هو مفتاح الخير على الشيخ مخلف جزاه الله عنه كل خير.

· الشيخ الدكتور فاضل يونس البدراني الحسيني: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة العامة منه بأسانيده الشرعية وبكل ما تجوز له إجازته وفق الشروط المعتبرة، وكانت هذه الإجازة بالمكاتبة من طريق ولده السيد الشريف محمد فاضل البدراني.

· الشيخ الدكتور قاسم عبد محمد النعيمي الرفاعي الحسيني: وقد تشرف الشيخ مخلف بالإجازة العامة والخاصة من الشيخ الدكتور قاسم بكل ما تجوز له روايته ومؤلفاته ومنظوماته، وكانت الإجازة بالمكاتبة.

· الشيخ الدكتور إبراهيم محمد حسن النقشبندي: وهو مدير المعهد الشرعي الذي تلقى الشيخ مخلف العلوم لاشرعية فيه وقد ردس فيه اربع سنوات تلقى خلالها كافة العلوم الشرعية والإجازة من الشيخ.

· الشهادات والمؤهلات والإجازات العلمية:

1) الثانوية الشرعية من وزارة التربية في سورية.

2) شهادة المعهد الشرعي من معهد الأسد الشرعي للعلوم الشرعية في محافظة الحسكة.

3) إجازة في الشريعة الإسلامية.

4) دكتوراه في التنمية البشرية تخصص دراسات اسلامية واستراتيجية.

5) عدة إجازات في علوم الأنساب وتحقيقها وتدقيقها.

6) عدة إجازات عامة وخاصة في العلوم الشرعية من كبار العلماء والعارفين في البلاد العربية.

7) عدة إجازات في التصوف والسلوك والطرق الصوفية من كبار العارفين في البلاد الإسلامية.

· · الوظائف والأعمال التي عمل بها:

1) إمام وخطيب مسجد من عام 1994 في وزارة الأوقاف السورية حتى عام 2012.

2) مدرس في المساجد في وزارة الأوقاف السورية من عام 1998 حتى عام 2012.

3) عضو لجنة الأوقاف في مدينة الثورة في مديرية أوقاف الرقة.

4) مدرس في ثانوية المصطفى الشرعية للبنين في محافظة الرقة من عام 2007 حتى عام 2012.

5) مدرس في ثانوية خديجة الشرعية للبنات في محافظة الرقة من عام 2007 حتى عام 2012.

6) أمين سر الحاسوب ومدرس مادة الحاسوب في الثانويتين السابقتين من عام 2007 حتى عام 2012.

7) مدرب دورة قيادة الحاسوب icdl.

8) مدرب معتمد وعضو في الأكاديمية العلمية للتنمية البشرية.

9) عضو الجمعية العمومية في البرلمان الدولي لعلماء التنمية البشرية.

10) إقامة دورات علمية في عدة مجالات شرعية وعلمية والطب البديل والحجامة.

11) مؤسس ومدير مؤسسة دار النور العلية للعلوم النورانية.

12) عضو الإتحاد العالمي للتصوف والناطق الرسمي للاتحاد ونائب رئيس المكتب الاعلامي للاتحاد والذي مقره الجزائر.

13) عضو مؤسس في الرابطة العالمية للطريقة القادرية العلية ورئيس الهيئة الإدارية للرابطة.

من أهم مؤلفات الشيخ مخلف العلي القادري الحسيني

1) الكنوز النورانية من أدعية وأوراد السادة القادرية، ( مطبوع).

2) العقد الفريد في بيان خلوة التوحيد، ( مطبوع).

3) الدرر الجلية في أصول الطريقة القادرية العلية، ( مطبوع).

4) إرشاد الرفيق في كيفية سلوك الطريق، ( مطبوع).

5) تحفة الأولياء في كيفية إحياء مجالس الليالي الغراء، ( مطبوع).

6) رسالة الشيخ الحذيفي في خصائص وأسرار الدعاء السيفي، ( مطبوع).

7) الراتب الجلي الوفي في وظائف مخلف العلي الحذيفي، ( مطبوع).

8) الفيض النوري في خصائص وأسرار دعاء السر الدري،( مخطوط).

9) السر المكتوم في دعوة الحي القيوم، ( مخطوط).

10) الثمار الحلوة في خصائص وأسرار الخلوة، ( مخطوط).

11) أحياء علوم التصوف لطالبي طريق الحق والدين، ( مخطوط).

12) حجة المستغيثين بالأنبياء والملائكة والصالحين، ( مخطوط).

13) نبراس السالكين من وصايا الأولياء والعارفين، ( مخطوط).

14) الجامع الجليل في الطب الأصيل، ( مخطوط).

15) الحجامة بين العلم الحديث والشريعة الإسلامية، ( مخطوط).

16) الصحيفة الحذيفية في أسانيد الطرق الصوفية، ( مخطوط).

17) الأربعون الحذيفية في أصول طريق الصوفية، ( مخطوط).

18) النهر الفائض في مختصر علم الفرائض، ( مخطوط).

نقلاً عن كتاب

الدرر الجلية في أصول الطريقة القادرية العلية

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للمؤلف