جديد الموقع
التصوف الصحيح هو الحل => رسائل النور العلية ۞ كتاب الأنور القدسية => كتب التصوف والسلوك ۞ قواعد السلوك (1): العقيدة الصحيحة => قسم قواعد طريق السلوك ۞ قواعد السلوك (2): المنهج الصحيح => قسم قواعد طريق السلوك ۞ قواعد السلوك (3): المرشد الكامل => قسم قواعد طريق السلوك ۞ قواعد السلوك (4): التوبة الصحيحة => قسم قواعد طريق السلوك ۞ قواعد السلوك (5): العلم => قسم قواعد طريق السلوك ۞ قواعد السلوك (6): اٌبال على الله => قسم قواعد طريق السلوك ۞ مقدمة عن موانع السلوك => قسم موانع طريق السلوك ۞ موانع السلوك (4): الناس => قسم موانع طريق السلوك ۞ موانع السلوك (2): الدنيا => قسم موانع طريق السلوك ۞ موانع السلوك (3): الشيطان => قسم موانع طريق السلوك ۞ موانع السلوك (4): النفس => قسم موانع طريق السلوك ۞ مقدمة عن التصوف => قسم التعريف بعلم التصوف ۞ تعريف علم التصوف => قسم التعريف بعلم التصوف ۞ القناديل النوارنية في أذكار وأوراد السادة القادرية => المؤلفات والكتب القادرية ۞ وصايا الشيخ عبد القادر الجيلاني => المؤلفات والكتب القادرية ۞ علاج كامل ميسر للسحر والعين والمس => الرقية الشرعية ۞ من آداب الاتصالات ومشاكلها => مقالات عامة للشيخ ۞ الرقية الشرعية => الرقية الشرعية ۞

المقال

قواعد السلوك (5): العلم

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 30-12-2017 القراءة: 1002

سلسلة دروس قواعد السلوك

للشيخ مخلف العلي القادري الحسيني

القاعدة الخامسة: العلم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً وعملاً وفقهاً وإخلاصاً في الدين وبعد :

أحباب وإخوتي الكرام

إن العلم هو من القواعد الاساسية التي تعين السالك في طريقه إلى الله ، ونحن نرى في هذا الزمان كيف تغير حال التصوف وأهله، وأحد أهم الأسباب في ذلك هو هجر العلم والبعد عن الشريعة وهذا يؤدي إلى ظهور البدع والتخبط في السلوك إلى الله تعالى ، والنصوص التي جاءت تحث على العلم كثيرة جدا أكثر من أن نحصرها والعلم واجب وفرض على كل مسلم كما اخبر النبي r فكيف بخواص المسلمين

والعلم المطلوب من السالك ليستعين به في طريقه إلى الله هو العلم بأصول الشريعة بمعنى أنه يتعلم ما يسمى عند العلماء ما علم من الدين بالضرورة أي يتعلم أساسيات دينه التي تجعله مسلما بحق وهي : (( أحكام الطهارة - أحكام العبادات - أحكام المعاملات العامة التي يحتاجها في حياته - أحكام الآداب والأخلاق - السنن النبوية - الحلال والحرام )) واعلم أن العلم قاعدة أساسية للأمور التالية :

أولاً: لما في طلب العلم من الشرف والمنزلة عند الله تعالى .

ثانياً: من أجل الأجر الكبير الذي يجنيه السالك من العلم وقد ورد عن النبي صلى الله عليهِ وآله وسلم أنه من تعلم باباً من العلم عمل به أم لم يعمل خير له من الدنيا وما عليها .

ثالثاً: العلم يقيك من مزالق الشيطان ومهاوي الطريق ومصائد الشيطان والعلم هو حصن وحراسة للتصوف وللصوفي .

يقول العز بن عبد السلام: قعد القوم من الصوفية على قواعد الشريعة التي لا تتهدم دنيا وأخرى وقعد غيرهم على الرسوم فهل هذا ينطبق علينا عافانا الله وإياكم .

يقول الإمام النووي القطب الكبير: أصول طريق التصوف خمسة : تقوى الله في السر والعلانية , إتباع السنة في الأقوال والأفعال , الأعراض عن الخلق في الإقبال والأدبار , الرضا عن الله تعالى في القليل والكثير , الرجوع إلى الله في السراء والضراء .

ويقول سيدي عبد القادر الجيلاني: كل حقيقة لا تشهد لها الشريعة هي زندقة , طِرْ إلى الحق عزَّ وجلَّ بجناحي الكتاب والسنة ادخل عليه ويدك في يد رسول الله صلى الله عليهِ وآله وسلم ، ترك العبادات المفروضة زندقة وارتكاب المحظورات معصية .

ويقول الجنيد البغدادي: الطرق كلها مسدودة على الخلق إلا من اقتفى أثر رسول الله صلى الله عليهِ وآله وسلم واتبع سنته ولزم طريقته , فإن طرق الخيرات كلها مفتوحة عليه .

والعلم أيها الإخوة في زماننا هذا هُجِرَ من الصوفية جملة واحدة إلا من رحم الله فتجد أكثر المتصدرين للمشيخة هم بعيدون عن العلم .

والمريدون على أنواع في هذا الزمان:

النوع الأول: قسم يسعى وراء الأمور الروحانية وما تبعها من الخوارق والكرامات .

النوع الثاني: قسم يسعى وراء الآداب والمحبة وليس له نصيب في غيرها .

النوع الثالث : قسم يسعى وراء العلم وليس له نصيب في غيره .

النوع الرابع : وهم الفائزون هم من يسعون لتحقيق جميع ما ذكر يجمعون بين الجانب الروحي والعلمي والسلوكي فيكونون الفائزون بكل شيء الواصلون لله تعالى.

والآن كيف نبدأ ببناء هذه القاعدة: أيها المريد لن نخوض في بحار التصوف ونغوص في أعماق الحقائق إلا بالعلم واعلم أن العلوم التي يحتاجها السالك ثلاثة أقسام وهي :

أولاً: العلوم الشرعية

ثانيًا: العلوم الصوفية

ثالثًا: العلوم الروحانية

القسم الأول: هو العلوم الشرعية :

العلوم الشرعية واسعةٌ جداً وكبيرة لكن ليس بالضرورة أن يتقنها المريد كلها لكن المهم أن يتقن أساسيات المسلم التي لا غنى عنها له ، وكان الصوفية قديما يأخذونها عن شيوخهم ومرشديهم لان الشيوخ قديماً كانوا كلهم علماء يعطون المريد العلم والسلوك كما هي حال سيدي الجيلاني وسيدي الرفاعي كان المريد يأخذ العلم ويأخذ الأدب والسلوك ولا يمنع أن يلتزم ببعض الحلقات العلمية ونحن اليوم أمامنا واحد من طريقين:

الأول: هو الالتزام مع شيخ عالم يدله إلى الله بحاله وقاله وعلمه وأدبه . والثاني: القراءة بنفسه والكتب اليوم ما شاء الله كثيرة وحتى لا يقع المريد في الحيرة والتهلكة ينصح القوم بقراءة بعض الكتب مثلاً: قواعد العقائد للغزالي وهو موجود في مقدمة الاحياء وهذا يشتفي منه خلاصة علم العقيدة، ويقرأ: رياض الصالحين وفيه مجموعة عامة للأحكام والآداب، وأيها الولد للغزالي أو كتاب صغير من كتب الفقه على مذهبه هو يتعلم تلاوة كتاب الله حتى يعرف كيف يتعبد الله تعالى وبهذه الكتب يتحصل على أصول الدين، هذا بالنسبة للقسم الأول .

القسم الثاني هو العلوم الصوفية :

والمقصود بها آداب القوم وتعاليمهم وسيرهم ، كأدب المريد مع شيخه ومع إخوته ومع نفسه ومع الناس ومع ربه لان الصوفي الجاهل بتصوفه أسوء الناس وأخطرهم صحبة، ونحن اليوم نرى بوضوح جهل الصوفية إلا من رحم الله، إذا سألته ما هي الطريقة لا يعرف، ما هو التصوف لا يعرف، ما هي الآداب لا نعرف .

واغلب المريدين اليوم يطلب الإجازة فور سلوكه ولو قرأ عن القوم لعلم أن الموت خير له من طلبها، لأنها أمانة حملها ثقيل ، لذا يجب على المريد أن يتصفح في كتب القوم .

ومن أهم الكتب التي ننصح بها وينصح بها أهل الله هي : القواعد القدسية في معرفة قواعد الصوفية - الرسالة القشيرية - الفتح الرباني لسيدي عبد القادر الجيلاني - إحياء علوم الدين للغزالي - تنبيه المغترين للشعراني .

هذه كتب قيمة وطيبة جداً لا غنى عن المريد عنها المريد ، اليوم يسعى وراء الكتب ووراء المخطوطات لكسب هذا العلم وهو علم لا يؤخذ إلا عن الصدور فشمر ساعد الجد وأحيي الليل وسترى فتح الله عليك من الفتوح العجيب .

القسم الثالث فهو العلوم الروحانية:

هذه العلوم المقصود بها الخلوات والرياضات والأوراد والأحزاب فإنها تتجلى عليك بعلوم عجيبة تفيض عليك من الحقائق والأسرار مالا يعلمه إلا الله تعالى ولكننا كما قلنا المريد اليوم يسعى وراء الكتب ووراء المخطوطات لكسب هذا العلم وهو علم لا يؤخذ إلا عن الصدور والحق أن تشمر ساعد الجد وتحيي الليل وسترى سيفح عليك من الفتوح العجيب .

هذا أقسام العلوم التي يجب على السالك أن يطلبها فإذا تحقق بها نال أعلى الدرجات وسار على المنهج الحقيقي وبعد كل هذا الكلام يتبين لنا قيمة هذه القاعدة ( العلم ) وما أهميتها عند بناءك هذه القاعدة تصبح داعية إلى الله مرشداً معلما تدع للخير والله تعالى اعلم وفقني الله وإياكم لما فيه الخير للجميع

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً والحمد لله رب العالمين