جديد الموقع
اهمية تطبيق السنة النبوية للوصول => دروس التصوف والسلوك ۞ أسألة واجوبة حول التصوف والطريقة => دروس التصوف والسلوك ۞ حكم تصدر المرأة المشيخة والإرشاد => دروس التصوف والسلوك ۞ الختم الشريف القادري => رسائل النور العلية ۞ حقيقة السلوك الروحي عند الصوفية => دروس في التربية والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة الاستغفار => دروس التصوف والسلوك ۞ التصوف بين الأعداء والأدعياء => دروس التصوف والسلوك ۞ أهمية الشيخ المرشد في السلوك => دروس التصوف والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة البسملة => دروس التصوف والسلوك ۞ حقيقة الفتح الرباني => دروس التصوف والسلوك ۞ تعريف الطريقة وتاريخ نشاتها ومفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ فضل يوم عرفة وبيان أعماله => دروس التصوف والسلوك ۞ خلوة الجلالة وأسرارها وخصائصها => دروس التصوف والسلوك ۞ شرح قاعدة من قال لشيخه لما لا يفلح => دروس التصوف والسلوك ۞ كلمة بمناسبة ذكرى المولد => دروس ومحاضرات منوعة ۞ مجلس ذكر قادري => دروس ومحاضرات منوعة ۞ آداب الذكر وخصائصه وأسراره => دروس التصوف والسلوك ۞ البدعة وشرح وتصحيح مفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ صفات وشروط المعالج الروحاني => دروس التصوف والسلوك ۞ دلائل الخيرات بسند ورواية القادرية => رسائل النور العلية ۞

المادة

فضـل الذكـر في القرآن والسنة

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 27-11-2017 القراءة: 1224

فضـل الذكـر في القرآن الكريم والسنة الشريفة

قال تعالى:﴿وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً([1])، وقال تعالى:﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ([2])، عُـلم من هاتين الآيتين أنَّ ذكر الله تعالى من أفضل العبادات التي يُـتـقرب بها إلى الله تعالى، ويتميـز الذكر عن غيره من العبادات بأنه ليس له حد وليس له كيف مقيد، وهو مقدور عليه في كل الحالات وفي كل الأوقات وفي القلب واللسان وفرادى وجماعات، فقد أخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما في قول الله تعالى:﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا([3])، يقول: لا يفرض الله على عباده فريضة إلا جعل لها حداً معلوماً، ثم عذر أهلها في حال عذر، غير الذكر، فإن الله تعالى لم يجعل له حداً ينتهي إليه، ولم يعذر أحداً في تركه إلا مغـلوباً على عقله، فقال:﴿فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ([4])، بالليل والنهار، في البر والبحر، في السفر والحضر، في الغنى والفقر، والصحة والسقم، والسر والعلانية، وعلى كل حال، وقال الله عز وجل :﴿وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا([5])، فإذا فعلتم ذلك صلى عليكم هو وملائكته، قال تعالى:﴿هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ([6])، وقد وردت أخبار كثيرة تبين فضيلة الذكر في صريح القرآن الكريم، وإليك بعض هذه الآيات الكريمـة التي جاءت مبينة فضـيلةَ الذكر والذاكـرين: قال تعالى:﴿وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ([7])، وقال تعالى:﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ([8])، وقال تعالى:﴿وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ([9])، وقال تعالى:﴿وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ([10])، وقال تعالى:﴿وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً([11])، وقال تعالى:﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً([12]).

وأما في السنة الشريفة المطهرة فقد وردت أحاديث كثيرة في الذكر وإليك بعضاً منها:

روى البخاري و مسلم في صحيحيهما عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ r: يَقُولُ اللّهُ عَزّ وَجَلّ: أَنَا عِنْدَ ظَنّ عَبْدِي، وَأَنَا مَعَهُ حِينَ يَذْكُرُنِي، فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ، ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي، وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلإٍ، ذَكَرْتُهُ فِي مَلإٍ خَيْرٍ مِنْهُم، وَإِنِ تَقَرّبَ إِلَيّ شِبْراً، تَقَرّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعاً، وَإِنِ تَقَرّبَ إِلَيّ ذِرَاعاً، تَقَرّبْتُ إِلَيْهِ بَاعاً. وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي، أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً.

وأخرج أحمد ومسلم والترمذي عن أبي هريرة t قال: قال رسول الله r : سَبَقَ المـُفرِّدونَ ، قالُوا: ومَا المـُفَرِّدونَ يا رَسُولَ اللّه ؟ قالَ: الذَّاكِرُونَ اللّه كَثِيراً وَالذَّاكرَاتْ.

وأخرج البخاري ومسلم والبيهقي عن أبي موسى الأشعري t قال: قال النبي r : مَثَلُ الَّذي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذي لا يَذْكُرُهُ، مَثَلُ الحَيِّ وَالمـَيِّتْ. وفي رواية: مَثَلُ الْبَيْتِ الّذِي يُذْكَرُ اللّهُ فِيهِ، وَالْبَيْتِ الّذِي لاَ يُذْكَرُ اللّهُ فِيهِ، مَثَلُ الْحَيّ وَالْمَيّتْ.

وأخرج أحمد والطبراني عن معاذ بن أنس t عن رسول الله r: أنَّ رَجُلاً سَألَهُ فَقَالَ: أيُّ المـُجَاهِدينَ أعْظَمُ أجْرَاً؟ قَاَلَ: أكْثَرُهُمْ للهِ ذِكْراً قَاَلَ: فأيُّ الصَائِمينَ أعْظَمُ أجْراً؟ قَاَلَ: أكْثَرُهُمْ للهِ ذِكْراً. ثُمَّ ذَكَرَ الصَلاةَ، والزَكاةَ، والحَجَ، والصَدقةَ. كُلُّ ذَلِكَ ورسولُ اللهِ r يَقُولُ : أكْثَرُهُمْ للهِ ذِكْراً، فَقَاَلَ أبو بَكْرٍ لِعُمَرَ رَضيَ اللهُ عَنْهُما: يا أبَا حَفْصٍ! ذَهَبَ الذاكرونَ بِكُلِ خَيْرٍ فَقَاَلَ رَسُولُ اللهِ r: أَجَل.

وأخرج أحمد والترمذي والبيهقي عن أبي سعيد الخدري t أن رسول الله r سُئِلَ: أيّ العِبَادِ أفْضَلُ دَرَجَةً عِنْدَ الله يَوْمَ القِيَامَةِ ؟ قالَ: الذّاكِرُونَ الله كَثِيراً والذاكرات. قالَ : قلت: يا رَسُولَ الله وَمَنِ الغَازِي في سَبِيلِ الله ؟ قالَ: لَوْ ضَرَبَ بِسَيْفِهِ في الكُفّارِ والمـُشْرِكِينَ حَتّى يَنْكَسِرَ وَيَخْتَضِبَ دَماً لَكَانَ الذّاكِرُونَ الله كَثِيراً أفْضَلَ مِنْهُ دَرَجَةً.

وأخرج ابن أبي الدنيا والبزار وابن حبان والطبراني والبيهقي عن مالك بن يخامر: أنَّ مُعاذَ بن جَبَلٍ t قَاَلَ لَهُمْ: إِنَّ آخِرَ كَلامٍ فَارقْتُ عَلَيهِ رَسُولَ الله r أنْ قُلْتُ: أيُّ الأعْمَالِ أحَبُّ إلى اللّهِ ؟ قَالَ: أَنْ تَمُوتَ ولِسَانُكَ رَطْبٌ مِنْ ذِكْرِ الله.

وأخرج أحمد والترمذي وابن ماجه وابن أبي الدنيا والحاكم وصححه, والبيهقي عن أَبِي الدَّرْدَاءِ t أَنَّ النَّبِيَّ r قَالَ: أَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ، وَأَرْضَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ، وَأَرْفَعِهَا فِي دَرَجَاتِكُمْ، وَخَيْرٍ لَكُمْ مِنْ إِعْطَاءِ الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ، وَمِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ، وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ، قَالُوا: وَما ذَاكَ يَا رَسُولَ اللهِ! قَالَ: ذِكْرُ اللهِ .

وأخرج ابن أبي شيبة والطبراني بإسناد حسن عن معاذ بن جبل t قال: قال رسول الله r : ما عَمِلَ ابنُ آدَمَ عَمَلاً أنْجَى لَهُ من عذابِ الله مِنْ ذِكرِ الله، قالوا: وَلا الجهادُ فِي سَبيل اللّه؟ قال: وَلا الجِهادُ، إلاَّ أَنْ تَضْربَ بِسَيْفِكَ حتّى يَنْقَطِعَ، ثُمَّ تَضْربَ به حتّى يَنْقَطِعَ، ثُمَّ تَضْربَ به حتّى يَنْقَطِعَ.

وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد والترمذي وحسنه وابن ماجه وابن حبان والحاكم وصححه, والبيهقي عن عبدِ اللَّهِ بنِ بُسْرٍt أنَّ رجلا قال: يا رَسُول اللَّهِ! إنَّ شرائِعَ الإسلامِ قد كثُرتْ عليَّ فأخبرني بشيءٍ أتشبث به، قال: لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله.

واخرج الترمذي وابن ماجة عن أبي هريرة t والطبراني عن ابن مسعود t أن النبي r قال : الدُّنْيَا مَلْعُونَةٌ، مَلْعُونٌ مَا فِيهَا، إلاَّ ذِكْرَ اللهِ وَمَا وَالاَهُ، وعَالِماً أَوْ مُتَعَلِّماً.

وأخرج الطبراني وابن مردويه والبيهقي عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ t قَاَلَ: قَاَلَ رَسُولُ اللهِ r مَنْ أُعْطِيَ أَرْبَعاً أُعْطِيَ أَرْبَعاً، وَتَفْسِيرُ ذَلِكَ في كِتَابِ اللهِ: مَنْ أُعْطِيَ الذِكْرَ ذَكَرَهُ اللهُ؛ لأنَّ اللهَ يَقُولْ:﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ، وَمَنْ أُعْطِيَ الدُعَاءَ أُعْطِيَ الإجَابَةَ لأنَّ اللهَ يَقُولُ:﴿ادْعُونِي أَسْتَجِبْ، وَمَنْ أُعْطِيَ الشكر أعطي الزيادة لأن الله يقول:﴿لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ، وَمَنْ أُعْطِيَ الاسْتِغْفَارَ أُعْطِيَ المـَغْفِرَةَ لأنَّ اللهَ يَقُول:﴿اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً .

هذه بعض الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة التي وردت في فضل الذكر والذاكرين فهل تجد فضلاً يقارب أو يدنو من هذا الفضل العظيم، فكن من أهل الذكر وكن من الذاكرين، ولا تكن من الغافلين المتغافلين، ولا تحرم نفسك هذا الفضل العظيم فوالله لن تجد ما يسعدك كذكر الله تعالى في الدنيا والاخرة .

1) الأحزاب: ٣٥.

2) البقرة: ١٥٢.

3) الأحزاب: ٤١.

4) النساء: ١٠٣

5) الأحزاب: ٤٢

6) الأحزاب: ٤٣

7) العنكبوت: ٤٥

8) البقرة: ١٥٢.

9) الأعراف 205.

10) الجمعة 10.

11) الأحزاب: ٣٥.

12) الأحزاب: ٤١

.نقلاً عن كتاب

الكنوز النورانية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي القادري الحسيني

حقوق النشر محفوظة للمؤلف والموقع