جديد الموقع
اهمية تطبيق السنة النبوية للوصول => دروس التصوف والسلوك ۞ أسألة واجوبة حول التصوف والطريقة => دروس التصوف والسلوك ۞ حكم تصدر المرأة المشيخة والإرشاد => دروس التصوف والسلوك ۞ الختم الشريف القادري => رسائل النور العلية ۞ حقيقة السلوك الروحي عند الصوفية => دروس في التربية والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة الاستغفار => دروس التصوف والسلوك ۞ التصوف بين الأعداء والأدعياء => دروس التصوف والسلوك ۞ أهمية الشيخ المرشد في السلوك => دروس التصوف والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة البسملة => دروس التصوف والسلوك ۞ حقيقة الفتح الرباني => دروس التصوف والسلوك ۞ تعريف الطريقة وتاريخ نشاتها ومفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ فضل يوم عرفة وبيان أعماله => دروس التصوف والسلوك ۞ خلوة الجلالة وأسرارها وخصائصها => دروس التصوف والسلوك ۞ شرح قاعدة من قال لشيخه لما لا يفلح => دروس التصوف والسلوك ۞ كلمة بمناسبة ذكرى المولد => دروس ومحاضرات منوعة ۞ مجلس ذكر قادري => دروس ومحاضرات منوعة ۞ آداب الذكر وخصائصه وأسراره => دروس التصوف والسلوك ۞ البدعة وشرح وتصحيح مفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ صفات وشروط المعالج الروحاني => دروس التصوف والسلوك ۞ دلائل الخيرات بسند ورواية القادرية => رسائل النور العلية ۞

المادة

المناجاة السحرية للإمام الجيلاني

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 25-11-2017 القراءة: 2500

المناجاة السحرية للشيخ عبد القادر الجيلاني

إلهي أغلقت الملوك أبوابها وبابك مفتوح للسائلين إلهي غارت النجوم ونامت العيون وأنت الحي القيوم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم إلهي فرشت الفرش .. وخلا كل حبيب بحبيبه !! وأنت حبيب المتهجدين وأنيس المستوحشين !! إلهي .. ان طردتني عن بابك فإلى باب من ألتجأ ؟! وإن قطعتني عن خدمتك فخدمة من أرتجئ ؟! إلهي .. إن عذبتني فإني مستحق العذاب والنقم وإن عفوت عني فأنت أهل الجود والكرم ..يا سيدي .. لك أخلص العارفون وبفضلك نجا الصالحون وبرحمتك أناب المقصرون يا جميل العفو أذقني برد عفوك وحلاوة مغفرتك وإن لم أكن أهلا لذلك فأنت أهل التقوى و أهل المغفرة ,

اللهم إني أسألك إيماناً يصلح للعرض عليك، ويقيناً نقف به في القيامة بين يديك، وعصمة تنقذنا بها من ورطات الذنوب، ورحمة تطهرنا بها من دنس العيوب، وعلماً نفقه أوامرك ونواهيك، وفهماً نعرف به كيف نناجيك، واجعلنا في الدنيا والآخرة من أهل ولايتك، وأملأ قلوبنا بنور معرفتك، وكحل عيون عقولنا بأثمد هدايتك، واحرس أقدام أفكارنا من مزالق مواطئ الشبهات، وامنع طيور أنفسنا من الوقوع في موبقات الشبكات، وأعنا في إقامة الصلاة على ترك الشهوات، وامح سطور سيئاتنا من جرائد أعمالنا بأيدي الحسنات، كن لنا حيث ينقطع الرجاء منا إذا أعرض أهل الوجوه عنا حتى يحصل في ظلمات اللحود، ورهائن أفعالنا إلى يوم الشهود، أجر العبد الضعيف على ما ألف من العظمة من الزلل، ووفقني وإخواني لصالح القول والعمل، واجر على لساني ما ينتفع به السامع، وتذرف له المدامع، ويلين له القلب الخاشع، واغفر لي وللحاضرين ولجميع المسلمين، آمين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين، يا رب العالمين.

نقلاً عن كتاب

الكنوز النوارنية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للمؤلف