الثلاثاء 24 ذو القعدة 1441هـ الموافق 14 يوليو 2020م
جديد الموقع
خصائص وأسرار خلوة الاستغفار => دروس التصوف والطريقة ۞ التصوف بين الأعداء والأدعياء => دروس التصوف والطريقة ۞ أهمية الشيخ المرشد في السلوك => دروس التصوف والطريقة ۞ خصائص وأسرار خلوة البسملة => دروس التصوف والطريقة ۞ حقيقة الفتح الرباني => دروس التصوف والطريقة ۞ تعريف الطريقة وتاريخ نشاتها ومفهومها => دروس التصوف والطريقة ۞ فضل يوم عرفة وبيان أعماله => دروس التصوف والطريقة ۞ خلوة الجلالة وأسرارها وخصائصها => دروس التصوف والطريقة ۞ شرح قاعدة من قال لشيخه لما لا يفلح => دروس التصوف والطريقة ۞ كلمة بمناسبة ذكرى المولد => دروس ومحاضرات منوعة ۞ مجلس ذكر قادري => دروس ومحاضرات منوعة ۞ آداب الذكر وخصائصه وأسراره => دروس التصوف والطريقة ۞ البدعة وشرح وتصحيح مفهومها => دروس التصوف والطريقة ۞ صفات وشروط المعالج الروحاني => دروس التصوف والطريقة ۞ دلائل الخيرات بسند ورواية القادرية => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ الراتب الترياق لدفع الدين وجلب الأرزاق => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ أيها الولد => كتب التصوف والسلوك ۞ الثمر الداني في ترجمة الشيخ عبد القادر الجيلاني => مؤلفات الشيخ مخلف العلي ۞ وظائف ليلة النصف من شعبان => الأدعية والأذكار الخاصة بالأوقات ۞ الأوراد اليومية للمريد القادري => أوراد وأحزاب الطريقة القادرية ۞

المادة

علاج عظيم للوسوسة

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 22-11-2017 القراءة: 3287

علاج عظيم ووصفة مجربة لدفع الوسوسة

أنَّ من أهم الأمور التي تحتاجها في خلوتك هو علاج لدفع الوساوس، لأن الشيطان سيحاول قطع خلوتك وإخراجك منها بكل الوسائل، وإليك هذا العلاج الناجح استعمله وقت الحاجة وهو للإمام الجيلاني رضيَ اللهُ عنه وأرضاه.

وهذا العلاج هو عبارة عن آية من كتاب الله تعالى، إذا تلاها الإنسان تخلص من الوساوس مهما كانت كبيرة وقوية، وإن اتخذها ورداً يومياً تخلص من الوساوس فلا تأتيه أبداً بإذن الله تعالى وهذه الآية هي:

أعوذ بالله السَّمِيعِ الْعَلِيمِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴿إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ﴾.

وزاد على ذلك الإمام الشاذلي رضيَ اللهُ عنه وجعل قبل الآية: (سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ) فيصير الورد كاملاً: سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ أعوذ بالله السَّمِيعٍ الْعَلِيمٍ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴿إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ ﴾.

وهذه الآية مجربة وعظيمة الفائدة فمن أراد أن يتخلص من هواجس النفس ووساوس الشيطان فعليه بها وهي تُقرأ كلما خطر ببالك خاطر لا يُرضي الله تعالى ويُفضل أن تجعلها ورداً لك في كل يومٍ مائة مرة، طيلة أيام الخلوة وخارجها.

نقلاً عن كتاب

العقد الفريد في بيان خلوة التوحيد

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للمؤلف