جديد الموقع
الحزب الأول: يوم الاثنين => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞ الحزب الثاني: يوم الثلاثاء => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞ الحزب الثالث: يوم الأربعاء => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞ الحزب الرابع: يوم الخميس => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞ الحزب الخامس: يوم الجمعة => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞ الحزب السادس: يوم السبت => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞ الحزب السابع: يوم الاحد => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞ الحزب الثامن ليلة الاثنين => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞ ختم دلائل الخيرات => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞ دعاء ختم دلائل الخيرات => دلائل الخيرات وشوارق الأنوار ۞
الورد

دعاء الاختتام للإمام الجيلاني

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 11-06-2022 القراءة: 362

دعاء الاختتام للشيخ عبد القادر الجيلاني

الصَّلاة و السَّلام علَيْك يا رسول الله، الصَّلاة و السَّلام علَيْك يا حبيب الله، الصَّلاة و السَّلام علَيْك يا أكْرم خلْق اللهِ، اللَّهمَّ يا اللهُ يا نورُ يا حقُّ يا مُبينُ نوِّرْ قلْبي بنورك، و اكْسني مِنْ نُورك، و علِّمْني مِنْ عِلْمك، و فهِّمْني عنْك، و أسْمعْني منْك، و بصِّرْني بك إنَّك على كُلِّ شيْءٍ قديرٌ، يا سميعُ يا عليمُ يا حليمُ يا عظيمُ يا عليُّ يا اللهُ اسْمع نِدائي بخصائص لُطْفك آمينَ آمينَ آمينَ, أعوذ بكلمات الله التامَّات كُلِّها مِنْ شرِّ ما خلق، يا عظيمَ السُّلْطان، يا قديمَ الإحْسان، يا دائمَ النِّعم، يا باسطَ الرِّزْق، يا واسعَ العطايا، يا دافعَ البلايا، يا سميعَ الدُّعاء، يا حاضرًا لَيْس بغائبٍ، يا مَوْجودًا عِنْد الشَّدائد، يا خفيَّ اللُّطْف، يا لطيفَ الصُّنْع، يا جميل السِّرِّ, يا حليمًا لا يعْجل، يا جوادًا لا يبْخل، اقْض حاجاتي يا مُجيب [19]، يا منْ له الأمْر كُلُّه أسْألك الخَيْر كُلَّه، و أعوذ بك مِن الشَّرِّ كُلِّه، اللَّهمَّ افْتح علَيْنا أبْواب رحْمتك، و سهِّل لنا أسْباب رِزْقك، و صلَّى الله على سيِّدنا مُحمَّدٍ النَّبيِّ الأمِّيِّ الطَّاهر الزَّكيِّ صلاةً تُحلُّ بها العُقد و تُفرَّج بها الكُرب، و على آله و صحْبه و على سائر الأنْبياء و المُرْسلين و على آلهمْ و صحْبهمْ أجْمعين، و الحمْد لله ربِّ العالمين، لك الحمْد و بك الاعْتصام، سُبْحانك ألْهمْتنا الابْتداء و يسَّرْت لنا الاخْتتام، يا ربِّ بجاه نبيِّك المُصْطفى و رسولك المُرْتضى، طهِّر قُلوبنا مِنْ كُلِّ وصْفٍ يُباعدنا عنْ مُشاهدتك و محبَّتك، و أَمِتْنا على السُّنَّة و الجماعة و الشَّوْق إلى لِقائك يا ذا الجلال و الإكْرام، و صلَّى الله على سيِّدنا مُحمَّدٍ و على آله و صحْبه و سلَّمْ تسْليمًا، و آخر دعْوانا أن الحمْد لله ربِّ العالمين.

نقلاً عن كتاب

الكنوز النوارنية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للمؤلف