جديد الموقع
الشيخ شرف الدين محمد القادري => سير مشايخ الطريقة ۞ الشيخ زين الدين القادري => سير مشايخ الطريقة ۞ الشيخ ولي الدين القادري => سير مشايخ الطريقة ۞ الشيخ نور الدين القادري => سير مشايخ الطريقة ۞ الشيخ حسام الدين القادري => سير مشايخ الطريقة ۞ الشيخ يحيى القادري => سير مشايخ الطريقة ۞ الشيخ عثمان القادري => سير مشايخ الطريقة ۞ الشيخ أبو بكر القادري => سير مشايخ الطريقة ۞ أهم مشاكل التصوف المعاصر => مقالات في التصوف ۞ اختلاف الأمة المضحك المبكي => مقالات الشيخ القادري ۞
الورد

حزب النور للإمام الجيلاني

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 11-06-2022 القراءة: 8050

حزب النور و قضاء الحوائج للإمام الجيلاني

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وِصْلى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا مُحَمَّدٍ، بِسْمِ اللهِ النُّورِ، الحَمْدُ الَّذِي هُوَ مُدَبِّرُ الأُمُورِ، وَالحَمْدُ لله الَّذِي هُوَ خَالِقُ النُّورِ، وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ عَلَى جَبَلِ الطُورِ، فِي كِتَابٍ مسطورٍ، وَعَلَى السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ مَشْكُورُ، الحَمْدُ لله الَّذِي أَنْزَلَ الكِتَابَ، الحَمْدُ لله الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعْلَ الظُلُمَاتِ وَالنُّورَ، ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ. كهيعص حم عسق إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ، اللهَ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يُرْزَقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ القَوِيَّ العَزِيزَ. يَا كَافِ كُلَّ شَيْءٍ اِكْفِنِي مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَاِصْرِفْ عَنِّي كُلَّ شَيْءٍ فَإِنَّكَ قَادِرٌ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، سُبْحَانَ اللهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَالحَمْدُ للهِ وَاللّهُ أَكْبَرُ وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ. بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، بِسْمِ اللهِ خَيَّرُ الأَسْمَاءِ إلْهُ الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، بِسْمِ اللهِ الَّذِي لَا يُضِرُّ مَعَ اِسْمِهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ، بِسْمِ اللهِ أَصْبَحَتُ وَأَمْسَيْتُ وَعَلَى اللهِ تَوَكَّلْتُ. اَللَّهُمَّ إِنَّي أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ العَظِيمِ الأَعْظَمِ، وَبِوَجْهِكَ الكْرِيمِ الأَكْرَمِ، وَأَسْأَلُكَ بِفَضلِكَ عَلَى جَمِيعِ خَلْقِكَ، يَا رَافِعَ الدَّرَجَاتِ يَا مُجِيبَ الدَّعَوَاتِ يَا عَالَمَ السِّرِّ وَأَخْفَى يَا غَافِرَ الخطيئاتِ يَا قَابِلَ التوباتِ يَا مُقِيلَ العَثَرَاتِ يَا مُضَاعِفَ الحَسَنَاتِ يَا مُتَجَاوِزًا عَنْ السَّيِّئَاتِ يَا مفرِّجْ الكرباتِ يَا قَابِلَ الصَّدَقَاتِ يَا دَافِعَ البليات يَا وَاسِعَ العطياتِ يَا هَادِياً عَنْ الضلالة يَا فَاطْرَ السَّمَوَاتِ يَا مَنْزِلَ الآيَاتِ، مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَوَاتٍ، يَا سَاتِرَ القَبِيحَاتِ، يَا قَاضِيَ الحَاجَاتِ يَا دَافِعَ البلياتِ. يَا عَظِيمَ الرَّجَاءِ انْقَطَعَ الرَّجَاءُ إِلَّا مِنْكَ أسْأَلُكَ أَنْ تَصِليَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ خَيْرِ خَلْقِكَ وَمُظْهِرِ حَقِّكَ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ الطَّيِّبَيْنَ الطَّاهِريْنَ أَجْمَعَيْنَ وَسَلِّمْ تَسْلِيماَ كَثِيراً وَحَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ نَعِمَ الـمَوْلَى وَنَعِمَ النَّصِيرُ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ أَلَّا بِاللّهِ العَلِىِّ العَظِيمِ. اَللَّهُمَّ بِحَقِّ هَذَا السِّرِّ الـمَكْنُونِ الـمَخْزُونِ الَّذِي هُوَ بَيْنَ الكَافِ والنونِ، أَنْ تَجْعَلَ لِي مِنْ كُلِّ هَمٍ وَغَمٍ فَرَجاً، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً، وَأَنْ تَجْمَعَ لِي بَيْنَ خَيْرَيْ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَأَنْ تَقْضِي حَاجَتِي الَّتِي أَنْتَ تَعْلمُهَا فِي وَقْتِي هَذَا، مِنْ خَيْرِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

نقلاً عن كتاب

الكنوز النوارنية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للمؤلف