جديد الموقع
اهمية تطبيق السنة النبوية للوصول => دروس التصوف والسلوك ۞ أسألة واجوبة حول التصوف والطريقة => دروس التصوف والسلوك ۞ حكم تصدر المرأة المشيخة والإرشاد => دروس التصوف والسلوك ۞ الختم الشريف القادري => رسائل النور العلية ۞ حقيقة السلوك الروحي عند الصوفية => دروس في التربية والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة الاستغفار => دروس التصوف والسلوك ۞ التصوف بين الأعداء والأدعياء => دروس التصوف والسلوك ۞ أهمية الشيخ المرشد في السلوك => دروس التصوف والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة البسملة => دروس التصوف والسلوك ۞ حقيقة الفتح الرباني => دروس التصوف والسلوك ۞ تعريف الطريقة وتاريخ نشاتها ومفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ فضل يوم عرفة وبيان أعماله => دروس التصوف والسلوك ۞ خلوة الجلالة وأسرارها وخصائصها => دروس التصوف والسلوك ۞ شرح قاعدة من قال لشيخه لما لا يفلح => دروس التصوف والسلوك ۞ كلمة بمناسبة ذكرى المولد => دروس ومحاضرات منوعة ۞ مجلس ذكر قادري => دروس ومحاضرات منوعة ۞ آداب الذكر وخصائصه وأسراره => دروس التصوف والسلوك ۞ البدعة وشرح وتصحيح مفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ صفات وشروط المعالج الروحاني => دروس التصوف والسلوك ۞ دلائل الخيرات بسند ورواية القادرية => رسائل النور العلية ۞

المادة

دعاء السر للإمام الجيلاني

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 22-11-2017 القراءة: 32779

دعاء السر لسيدنا عبد القادر الجيلاني

اعلم ولدي السالك وفقني الله تعالى وإياك: أن دعاء السر هو من الأوراد الخاصة في طريقة الشيخ عبد القادر الجيلاني وله من الفوائد العظيمة في سلوك المريد، والعمل به يكون كالنحو التالي:

الكيفية الأولى: يقرأ مرة واحدة بعد الفجر وهو أقل عدد للدعاء الشريف فلا تتركها قدر المستطاع فانه يكون لك حصن وحراسة وتصيبك بركته .

الكيفية الثانية: يقرأ مرة صباحاً بعد الفجر ، ومرة مساءً بعد صلاة المغرب ، وهذه الكيفية أمثل من التي قبلها ، فيتحصل المريد منها على الحفظ والحراسة في يومه كله فلا يزال محفوظا ببركته ، كما يورثه الثبات على السلوك والمحافظة على الأوراد الأخرى بإذن الله تعالى .

الكيفية الثالثة: يقرأ ثلاث مرات في مجلس واحد ، أو يقسمها بعد الفجر والمغرب ووقت السحر ، وهذه كيفية عظيمة ينال بها ببركة الدعاء وتكون له حفظاً وحراسة من شر كل شيطان وسلطان وإنس وجان وحية ودابة وعقرب ومن شر كل ذي شر بإذن المولى عز وجل ، كما يتحصل منها على الحفظ من المعاصي وتحجب القلب عن الانشغال بالملذات والشهوات .

الكيفية الرابعة: يقرأ بعد كل صلاة مفروضة مرة واحدة ، ومن حافظ على هذه الكيفية نال الهيبة والمحبة وأقبلت عليه الناس بالمحبة والاحترام والتبجيل وصار مهاباً معظماً من كل من يراه ويجلس معه ، كما ينال زيادة الهمة في الثبات على المنهج ، ويحفظ من وساوس الشيطان وخواطر النفس ، ولا يجد كلل ولا ملل من الأوراد والأذكار والعبادات والأدعية ويعطى السكينة والطمأنينة .

الكيفية الخامسة: يقرأ سبع مرات في اليوم والليلة ويوزعها كالتالي: مرة بعد كل صلاة مفروضة، ومرة بعد صلاة الضحى، ومرة قبل النوم أو وقت السحر، وبهذا تكون سبعاً كاملة وهذه الكيفية من الكيفيات العظيمة تورث صاحبها كل ما سبق من فضائل الكيفيات الأخرى إضافة إلى طاقة وهمة عجيبة للقيام بالأعمال، وإجابة الدعاء بإذن المولى عز وجل.

الكيفية السادسة: يقرأ سبع مرات في الساعة الأولى من اليوم (بعد طلوع الشمس ) في مجلس واحد ، دون ان يقطعها أو يفصل بينها بأي شي ، وهذه الكيفية تعتبر من أعظم الكيفيات وقد اوصى بها أهل الله ، بل قالوا هي اعظم كيفية ، ومن حافظ عليها نال كل ما يناله من قرأ الكيفيات السابقة ، ويضاف إليها أنه يبدئ باستملاك التصريف بهذا الدعاء الشريف .

الكيفية السابعة: يقرأ بعد كل فريضة ثلاث مرات في مجلس واحد ، وقت السحر كذلك ، وهذه كيفية عظيمة جداً من حافظ عليها ، نال البركة الكاملة من الدعاء المبارك ونال التصريف فيه بعد أربعين يوماً ، وتقضى حوائجه به وتدفع عنه به الكرب والهموم ولها من الأسرار العجيبة ، كما يكسى بحلة من البهاء والجمال والجلال ، ويزداد نوراً يوماً بعد يوم .

الكيفية الثامنة: يقرأ بعد كل فريضة سبع مرات في مجلس واحد دون انقطاع ، وهذه تعتبر اعظم الكيفيات للدعاء المبارك كورد للمريد ، ومن عمل بها وحافظ عليها رأى من الفتح الكبير والخير العظيم ما لا يوصف ولا يعرفه إلا من جربه وعمل به ، ويمتلك التصريف الكامل بهذا الدعاء المبارك ، فاعمل به وسترى الخير الكبير ولها من الأسرار الفتوح بالعلم ومعرفة اسرار المعارف ، ويفتح له باب عظيم من أبواب العلم الباطني .

الكيفية التاسعة: يقرأ سبعين مرة في اليوم والليلة وهذه الكيفية خاصة بالأولياء والواصلين في طريقة الباز الأشهب ، ومن عمل بها وحافظ عليها أربعين يوماً فما فوق ثبتت قدمه بالطريق وصار من أهل الأحوال، ونال التصريف الكامل به ويكفى شر كل ذي شر علمه أو لم يعلمه ويكسى نورا يمشي به.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

اللهُمَّ يَا مَنْ رَفَعَ السمَوَاتِ بِاسْمٍ وَاحِدٍ بِلا عِمَادٍ، يَا بَاسِطَ الأَرضِيْنَ بِلاَ أَرْكَانٍ، يَا خَالِقَ الْخَلْقِ أَجْمَعِيْنَ بِلا أَعْوَانٍ، يَا مَنْ جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجَاً، يَا مَنْ جَعَلَ الأرْضَ قَرَارَاً

لاَ إِلَهَ إلاَّ اللهُ تَقَدَّسَتْ أَسْمــــــــــَاؤُكَ لاَ إِلَهَ إلاَّ اللهُ تَنَزَّهَتْ صِــفَاتُكَ

لاَ إِلَهَ إلاَّ اللهُ تَعَاظَمَتْ أَفْعَـــــالُكَ لاَ إِلَهَ إلاَّ اللهُ دَامَـتْ قُــــــــــدْرَتُكَ

لاَ إِلَهَ إلاَّ اللهُ دَامَ سُــلْـــــــــــــطـــــــَانُكَ لاَ إِلَهَ إلاَّ اللهُ عَـــــــــــزَّ جَـــــــــــــــــــارُكَ

اللهُمَّ يَا اللهُ، يَا اللهُ، يَا مَنْ لَهُ نُوْرٌ وَحِكْمَةٌ، يَا مَنْ لَهُ حَوْلٌ وَقُوَّةٌ، يَا مَنْ لَهُ بُرْهَانٌ وَقُدْرَةٌ، يَا مَنْ لَهُ سُلْطَانٌ وَهيبةٌ، يَا مَنْ رَفَعَ الدَّرَجَاتِ، أسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الْعَظِيْمِ الأَعْظَمِ الذي مَلَكْتَ بِهِ كُلَّ شَيْءٍ أَنْ تَرْفَعَ لِي وَجُودِي إلى السمَاءِ، وَعِزِّتِي بِكَ عَلَى مَعَارِجِ عَنْايَتِكَ، وَأَنْ تُخْضِعَ لِي أَعْنَاقَ الْمُتَكَبِّرِيْنَ، وَرَدِّنِي بِرِدَاءِ الْهَيْبَةِ، وَأَجْلِسْنِي عَلَى سَرِيرِ الْعَظَمَةِ، مُتَوَّجاً بِتَاجِ الْبَهَاءِ مُشْرِقاً بِنُورِ الاِقْتَدَاءِ، وَاضْرِبْ عَلَيَّ سُرَادِقَ الْحِفْظِ، وَانْشُرْ عليَّ لِوَاءَ العِزِّ، وَاغْمِسْنِي فِي أَنْوَارِ بَحْرِ كَمَالِكَ، وَاكْشِفْ عَنْ قَلْبِي حِجَابَ الغَيْنِ حَتَّى أُعَايِنَ الْغَيْبَ بِمَا فِيْهِ من الرَوْحِ الباقي، يَا كاشِفَ كُلِّ سِرٍّ مَكْتُومٍ، لا يَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهُ أَحَدٌ إلاَّ أَنْتَ يَا رَبَّ الْعَالَمِيْنَ.

بِاسْمِكَ الرَّفِـــيــعِ فَــــــوْقِي بِاسْمِكَ الْقَــــوِيِّ تحـــــــــتـــــــــي بِاسْمِكَ الْعَــــلِيِّ أَمَـــــــــــــــامِي

بِاسْمِكَ الْهَادِي خلفِي بِاسْمِكَ الحفِيظِ عَنْ يميني بِاسْمِكَ الِمَنْيعِ عَنْ شِمَالِي

فَلاَ أَزَالُ فِي مَعَزَّةِ أَسْمَائِكَ مُسْتَشْرِفَاً عَلَى مَنْ سِوَايَ اسْتِشْرَافَ الْغَيْبَةِ عَلَى الشَّهَادَةِ، وَاجْعَلْ بَيْنِي وَبَيْنَ مَنْ لَا طَاقَةَ لِي بِهِ مِنْ عِبَادِكَ سَدَّاً مِنْ عَظَمَتِكَ وَحِجَابَاً مِنْ قُدْرَتِكَ، وَجُنْدَاً مِنْ سُلْطَانكَ، إِنَّكَ حَيٌّ قَيُّومٌ، عَزِيْزٌ قَاهِرٌ قَهَّارٌ، قَادِرٌ مٌقْتَدِرٌ، جَبَّارٌ مُتَكَبِّرٌ، ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ، القَائِمُ الْقَيُّومُ ذُو القُوَّةِ الْمَتِينُ ، الشَّدِيْدُ القَاهِرُ القَهَّارُ، يَا قَهَّارُ اقْهَرْ عَدُوِّي بِقَهْرِكَ، وَاقْهَرْ مَنْ يُرِيدُ قَهْرِي، سُبْحَانَ اللهِ الْحَيِّ الْقَيُّومِ، سُبْحَانَ اللهِ الوَاحِدِ الأَحَدِ، سُبْحَانَ اللهِ الغَفُورِ الْكَرِيْم، سُبْحَانَ اللهِ الْعَلِيِّ الْعظيم، سُبْحَانَ اللهِ مَنْ أَلْجَمَ كُلَّ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ عَنِيْدٍ بِعِزَّةِ قَهْرِهِ، سُبْحَانَ مَنْ أَذَلَّ كُلَّ شَيْءٍ بسُلْطَانِ قُدْرَتِهِ، سُبْحَانَ مَنْ أَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْر بِعُلُومِ سِرِّهِ الْمُبَارَكِ، أسْأَلُكَ أَنْ تَحْجُبَنِي بِحِجَابِ الْقَهْرِ حِجَابَاً يَمْنَعُنِي مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ، وَجَبَّارٍ عَنيدٍ، وَكُفَّ عَنِّي ألسِنَتَهُمْ، وَاغْلُلْ أيَدِيْهِم وَأَرْجُلَهُم مِنْ خَلْفِهِمْ، وَأَغْشِ أبْصَارَهُمْ وَأسَمَاعَهُمْ غِشَاوَةً، إِنَّكَ سَمِيْعُ الدعَاءِ، يَا اللهُ، يَا اللهُ، يَا اللهُ، يا سَرِيعاً لِمَنْ قَصَدُه، أَسْرِعْ لِي بِقَصْدِي، يَا اللهُ، يَا اللهُ، يَا اللهُ، يَا قَرِيْباً لِمَنْ سَأَلَهُ قَرِّبْ لِي سُؤَالي، يَا اللهُ، يَا اللهُ، يَا اللهُ، يَا مُجِيباً لِمَنْ دَعَاهُ، أَجِبْ لِي دَعْوَتِي سَرِيعاً يَا اللهُ، يَا اللهُ، يَا اللهُ، يَا رَبَّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، رَبَّ اليَمِينِ وَالشِّمَالِ، وَرَبَّ السمَوَاتِ السبْعِ وَالأَرَضِينَ السبْعِ، وَمَا فِيْهِمَا وَمَا بَيْنَهُمَا، أسْأَلُكَ بِحُرْمَةِ الدرَارِي السَّبْعَةِ، أَوَّلُها:

دُرِّيُّ يَــــــوْمِ الأَحَـــــــــــدِ الشمْسُ وَاسْمُهُ يَااللهُ يافَـــــــــــــــــرْدُ وَمَلِكُهُ يَا رُوقْيَــــــــــائِيْلُ عَلَيْهِ السلامُ

وَدُرِيُّ يَومِ الاثْـــــنَــــــيْنِ القَــــــــــمَــر وَاسْمُهُ يَااللهُ يَاجَـــــــبَّارُ وَمَلِكُهُ يَا جِـبْــــــــــــرَائِيلُ عَلَيْهِ السلامُ

وَدُرِيُّ يَومِ الثُّــــــــلاثَاءِ المــــرِّيـــــــــخُ وَاسْمُهُ يَااللهُ ياشَكُورُ ومَلِكُهُ يَا سِمْسِـمَائِيْلُ عَلَيْهِ السلامُ

وَدُرِيُّ يَومِ الأَرْبِعـــــَاءِ الكـــاتِبُ وَاسْمُهُ يَااللهُ يَاثــــــابتُ وَمَلِكُهُ يَا مِيكـــــــــائِيلُ عَلَيْهِ السلامُ

وَدُرِيُّ يَوْمِ الْخَمِيسِ الْمُشَتَري وَاسْمُهُ يَااللهُ يَاظــــــهيرُ وَمَلِكُهُ يَا صِرْفِيـــــَائِيلُ عَلَيْهِ السلامُ

وَدُرِيُّ يَوْمِ الْجُـمُــــعـَةِ الزُّهْـــــــــــــــرَةُ وَاسْمُهُ يَااللهُ يَاخَـبِــــــيْرُ وَمَلِكُهُ يَا عِـنْــــــــــــيَائِيلُ عَلَيْهِ السلامُ

وَدُرِيُّ يوم الســــبـْت زُحَــــــــــــــــلُ وَاسْمُهُ يَااللهُ يا زكِـــــــــــيُّ وَمَلِكُهُ يَا كِسِـفْيَائِيلُ عَلَيْهِ السلامُ

يا اللهُ، يَا اللهُ، يَا اللهُ يَا قَاصِمَ الْجَبَّارِيْنَ احْجُبْني وَاصْحَبْنِي فِي ذَلِكَ كُلِّهِ بمَعْرِفَةِ نَفْسِي حَتَّى أَكُونَ بِكَ فِيمَا لَكَ، عَظُمَتْ هَيْبَتُكَ فِي الْقُلُوبِ، وَأَحَاطَ عِلْمُكَ بِالْغُيُوبِ، وَلَكَ الْمَجْدُ الأَوْسَعُ، وَالْمُلْكُ الأَجْمَعُ، لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنْتَ وَسِعْتَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمَاً وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيْرٌ، وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.

نقلاً عن كتاب

الكنوز النوارنية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للمؤلف