جديد الموقع
اهمية تطبيق السنة النبوية للوصول => دروس التصوف والسلوك ۞ أسألة واجوبة حول التصوف والطريقة => دروس التصوف والسلوك ۞ حكم تصدر المرأة المشيخة والإرشاد => دروس التصوف والسلوك ۞ الختم الشريف القادري => رسائل النور العلية ۞ حقيقة السلوك الروحي عند الصوفية => دروس في التربية والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة الاستغفار => دروس التصوف والسلوك ۞ التصوف بين الأعداء والأدعياء => دروس التصوف والسلوك ۞ أهمية الشيخ المرشد في السلوك => دروس التصوف والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة البسملة => دروس التصوف والسلوك ۞ حقيقة الفتح الرباني => دروس التصوف والسلوك ۞ تعريف الطريقة وتاريخ نشاتها ومفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ فضل يوم عرفة وبيان أعماله => دروس التصوف والسلوك ۞ خلوة الجلالة وأسرارها وخصائصها => دروس التصوف والسلوك ۞ شرح قاعدة من قال لشيخه لما لا يفلح => دروس التصوف والسلوك ۞ كلمة بمناسبة ذكرى المولد => دروس ومحاضرات منوعة ۞ مجلس ذكر قادري => دروس ومحاضرات منوعة ۞ آداب الذكر وخصائصه وأسراره => دروس التصوف والسلوك ۞ البدعة وشرح وتصحيح مفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ صفات وشروط المعالج الروحاني => دروس التصوف والسلوك ۞ دلائل الخيرات بسند ورواية القادرية => رسائل النور العلية ۞

المادة

كيفية مجلس الذكر في الطريقة

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 27-11-2017 القراءة: 4030

كيفية مجلس الذكر في الطريقة القادرية

أولاً: يفضل أن يكون في الجمعة مجلسٌ واحدٌ وأفضل من ذلك مجلسان، لأن بعض السالكين همتهم ضعيفة فلا يترك لهم مجال للتقصير والفتور، وأفضل أوقات المجلس تكون في ليلة الجمعة، أو في ليلة الاثنين، وإذا رأى الشيخ غير هذا لمنفعةٍ يراها أو مصلحةٍ يرتجيها في غير هاتين الليلتين فلا مانع من ذلك أبداً. ويفضل أن يكون بعد صلاة العِشاء لاتساع الوقت، وهذا الوقت ليس مشروطاً بل يجوز في غيره، وكل هذا يقدره الشيخ الذي يشرف على المجلس، أو الخليفة النائب عنه.

ثانياً: يستحب أن يتوج المجلس بدرس علمٍ حول التصوف والطريق وآدابه وأحواله وأصوله، وللشيخ أن يحدد وقته بعد المجلس أو قبله حسب ما يراه مناسباً، فإن كان قبل المجلس زادت همة السالكين في المجلس، وإن كان بعد المجلس كانت القلوب مطمئنة بالمجلس، فتتلقى الدرس بقلوب مفتوحة، ويفضل أن يبدأ المجلس دائماً بذكر شيء من الأحاديث التي تبين فضائل مجلس الذكر، ليعلم السالكون قدرها فيحافظوا عليها ،ومن ثم دعاء المجلس للشيخ عبد القادر الجيلاني.

ثالثاً: يبدأ الذاكرون بقراءة سورة يس ( 41 ) مرة: وذلك بان يبدأ الحاضرون بالقراءة وكل ما انتهى واحد منهم من سورة يس عدها ( يفضل أن يوضع في وسط المجلس 41 حصوة صغيرة وكلما قرأ واحد السورة مرة تناول حصوة حتى يكتمل العدد) وهكذا حتى ينتهي العدد المطلوب وإذا كان ذلك ثقيلاً وكان عدد الحاضرين قليلٌ فيجوز أن نستغني عنه فهو ليس من أساسيات الذكر لكن له فضل عظيم ينبغي أن لا يضيع وإذا كان العدد الذي يحضر كبير فالزيادة أفضل.

رابعاً: إذا رأى الشيخ أن سورة يس ثقيلة على الحاضرين يمكن أن يستبدلها بالصلاة على النبي صلى الله عليهِ وآله وسلم بحيث يصلي كل واحد من الحاضرين ألف مرة، وأعظم من هذا كله لو قرأوا سورة يس وكذلك الصلاة على النبي صلى الله عليهِ وآله وسلم والشيخ مخير في هذا.

خامساً: بعد الانتهاء من القراءة أو الصلاة على النبي صلى الله عليهِ وآله وسلم يبدأ المجلس بأن يذكر كل واحد الصلاة على النبي صلى الله عليهِ وآله وسلم مائة مرة، ثم لا إله إلا الله مائة مرة، ثم استغفر الله العظيم مائة مرة، وذلك بصوتٍ منخفض ثم يبدأ الشيخ بصوتٍ مرتفعٍ يسمعه الحاضرون ويرددون معه :

· أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه (3 مرات ): ونسأله ا لتوبة والرحمة والمغفرة والهداية والفتوح والتقوى والعفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة وحسن الختام لنا ولمشايخنا ولمريديهم ولمحبيهم ومحسوبيهم وخصوصاً جماعة الحاضرين. إلهي بجاه من أرسلته رحمة للعالمين سيدنا ومولانا محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين . إلى حضرته صلى الله عليهِ وآله وسلم الفاتحة. وإلى روح سلطان الأولياء والعارفين الشيخ عبد القادر الجيلاني الفاتحة. وإلى روح أمواتنا وأمواتكم وأمـوات المسلمين الفاتحة. ثم يبدأ الذكر بصوت مرتفع بما يلي :

# (سَلَامٌ قَوْلَاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ): وليس هناك عدد محدد للذكر بل يكون هذا حسب ما يرى الشيخ، فإذا أراد إنهاءه والانتقال للذكر الذي يليه قال بصوتٍ مرتفع: (سَلاَمٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ. وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءَانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) ثم ينتقل إلى الذكر الذي يليه وهو:

# (يَا حَيُّ يَا قَيُّومْ): كذلك يذكرون ما تيسر الله تعالى وحسب ما يرى الشيخ ذلك، فإذا أراد إنهاءه والانتقال للذكر الذي يليه قال الشيخ بصوتٍ مرتفع: يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ يَا ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، أَحْيِ قُلُوبَنَا وَأَرْوَاحَنَا وَظَوَاهِرَنَا وَبَوَاطِنَنَا بِنُورِ مَحَبَّتِكَ وَبِنُورِ مَعْرِفَتِكَ وَبِنُورِ نُورِكَ وَنُوْرِ فُتُوحَاتِكَ يَا اللهَ يَا اللهَ يَا اللهَ. ثم يقولون بصيغة ممدودة:

$ يسر لنا علم لا إله إلا الله .

$ افتح لنا فتح لا إله إلا الله.

$ بحق لا إله إلا الله .

# ثم يشرعون بالذكر الذي يليه وهو ذكر التوحيد :

# (لا إله إلا الله): ويكون الذكر بشكل جماعي وبصوت مرتفع مع تغميض العينين، ويستحب الإطالة بهذا الذكر لأنه أفضل الأذكار، وهو عماد الحضرة، وأقل عددٍ لذكره يكون مائة وست وستون مرة، فإذا أراد إنهاءه والانتقال للذكر الذي يليه قال الشيخ بصوتٍ مرتفع: (لا إله إلا الله سيدنا ومولانا محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين).

# ثم يشرع الشيخ بقراءة توجه لا إله إلا الله مع ذكر الحاضرين لكلمة التوحيد مع الشيخ بصيغة المد وهذا هو توجيه لا إله إلا الله:

üإلهي إله العالمين إلهي أظهر على ظواهرنا سلطان لا إله إلا الله.

üاللهم حقق بواطننا بحقائق لا إله إلا الله.

üاللهم نور قلوبنا وعقولنا وجميع جوارحنا بنور أنوار لا إله إلا الله.

üاللهم أحيِ قلوبنا بذكر لا إله إلا الله.

üاللهم صفِّ سرائرنا وأحرق عوارض قلوبنا بأسرار لا إله إلا الله.

üنستغرق فيك ظواهرنا وبواطننا بإحاطة لا إله إلا الله.

üوافتح علينا فتوح العارفين الواصلين الكاملين فتوح المحبين المحبوبين فتوحات لا إله إلا الله.

üوأحينا وأمتنا يا كريم يا جواد يا حليم يا أرحم الراحمين على كلمة لا إله إلا الله.

üواحشرنا اللهم في زمرة لا إله إلا الله .

üوتحت لواء لا إله إلا الله.

سيدنا ومولانا محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين. ثم يشرع الشيخ والحاضرين بذكر الجلالة (الله).

ملاحظة: هنا يأتي وقت القيام في الحضرة إن رغب الشيخ بذلك.

· ( الله الله الله ): وعندما يريد الشيخ إنهاء الجلالة يقـول: الله الله الله هو، لا إله إلا هو. ثم بعد ذلك ينتقل إلى ذكر:

· (يا باقي أنت الباقي): ويكررها عدة مرات ثم يتوقف ويقول: هو الباقي وأنا الفاني لا انتهاء لبقائك يا باقي ثم يتحول إلى:

· (الله أستغفر الله دايم أستغفر الله): ويكررها عدة مرات أيضا وإذا أراد الانتهاء منها يقول: أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه (3 مرات ) ونسأله التوبة والمغفرة والهداية والرحمة والفتوح والتقوى والعفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة وحسن الختام لنا ولمشايخنا ولمريديهم ولمحبيهم ومحسوبيهم وخصوصاً جماعة الحاضرون. إلهي بجاه من أرسلته رحمة للعالمين سيدنا ومولانا محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .

· (صلى الله على محمد صلى الله عليهِ وآله وسلم لى الله عليه وسلم). ويكررها عدة مرات ثم بعدها ننتقل إلى:(إِلهنَا وَسَلَّمْ على النَّبيِّ صَلَّى، حَيْ) 3 مرات . ثم بعد ذلك:(اللهم صل على محمد يا رب صل عليه وسلم )ثم يبدأ بالجلالة مرة أخرى:

· (الله الله الله) ويبدأ بذكر الجلالة عدد ما يرى الشيخ من انسجام الحاضرين بالذكر وبعد ذلك يوقف الشيخ الذكر بقوله: (الله الله الله هو لا إله إلا هو ). كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون. هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم.

· حسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير. (3مرات).

· بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴿1﴾اللَّهُ الصَّمَدُ﴿2﴾لمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ﴿3﴾وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ﴿4﴾ (ثَلَاثَاً).

· ثم يُخْتَمُ المجلس بالدعاء .

· جزى الله عنا سيدنا محمد صلى الله عليهِ وآله وسلم لى الله عليه وسلم ما هو أهله (ثلاثاً).

· لا إله الله محمداً رسول الله في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله (ثلاثاً).

· سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين(ثلاثاً).

نقلاً عن كتاب

الكنوز النورانية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي القادري الحسيني

حقوق النشر محفوظة للمؤلف والموقع