جديد الموقع
اهمية تطبيق السنة النبوية للوصول => دروس التصوف والسلوك ۞ أسألة واجوبة حول التصوف والطريقة => دروس التصوف والسلوك ۞ حكم تصدر المرأة المشيخة والإرشاد => دروس التصوف والسلوك ۞ الختم الشريف القادري => رسائل النور العلية ۞ حقيقة السلوك الروحي عند الصوفية => دروس في التربية والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة الاستغفار => دروس التصوف والسلوك ۞ التصوف بين الأعداء والأدعياء => دروس التصوف والسلوك ۞ أهمية الشيخ المرشد في السلوك => دروس التصوف والسلوك ۞ خصائص وأسرار خلوة البسملة => دروس التصوف والسلوك ۞ حقيقة الفتح الرباني => دروس التصوف والسلوك ۞ تعريف الطريقة وتاريخ نشاتها ومفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ فضل يوم عرفة وبيان أعماله => دروس التصوف والسلوك ۞ خلوة الجلالة وأسرارها وخصائصها => دروس التصوف والسلوك ۞ شرح قاعدة من قال لشيخه لما لا يفلح => دروس التصوف والسلوك ۞ كلمة بمناسبة ذكرى المولد => دروس ومحاضرات منوعة ۞ مجلس ذكر قادري => دروس ومحاضرات منوعة ۞ آداب الذكر وخصائصه وأسراره => دروس التصوف والسلوك ۞ البدعة وشرح وتصحيح مفهومها => دروس التصوف والسلوك ۞ صفات وشروط المعالج الروحاني => دروس التصوف والسلوك ۞ دلائل الخيرات بسند ورواية القادرية => رسائل النور العلية ۞

المادة

سند الطريقة القادرية العلية

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 25-11-2017 القراءة: 1823

سند وسلالة الطريقة القادرية العلية

فأَنَا العبد الفَقِيرُ إلى رَحْمَةِ رَبَّهِ وَمَوْلاه وحُسْنِ تَأْييدِهِ خَاَدِمُ سُجَّادِةِ الطَّرِيقَةِ القَادِرِيِّةِ العَلِّيَةِ السَّيِّدُ الشَّرِيفُ مُـخْلِفُ بن يَحْيَى العَلِّيُّ الحُذَيْفِيُّ القَادِريُّ الْحُسَيْنيُّ أَخَذْتُ الإِذْنَ وَلَبِسْتُ الخِرْقَةَ ولُقِّنتُ الذِّكْرَ مِنْ سَيِّدِّيِ وشَيْخِي السَّيِّدِ الشَّرِيفِ الشَّيْخِ عُبَيْدِ اللهِ القَادِريِّ الْحُسَيْنيِّ نَقيبِ السَّادَةِ الأَشْرافِ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أَخِيهِ وَشَيْخهِ السَّيِّدِ الشَّرِيفِ الْـمُتَحَلِّي بالشَّرِيعَةِ وَالحَقِيقَةِ وَالسَّخَاوةِ الشَّيْخِ سَيِّد مُحَمَّدِ القَادِريِّ الْحُسَيْنيِّ نَقيبِ السَّادَةِ الأَشْرافِ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ قَدْ تَشَرَّفَ بِأَخْذِ العَهْدِ وَالْمِيثاقِ في الطَّرِيقَةِ القَادِريِّةِ ذاتِ الإِضَاءِةِ وَالإِشْراقِ عَنِ وَالِدهِ الوَلِيِّ الكامِلِ الشَّيْخِ أَحْمَدِ القَادِريِّ الْحُسَيْنيِّ نَقيبِ السَّادَةِ الأشْرافِ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ قَدْ تَلَقَّى عَنِ والده الوَلِيِّ الكَامِل بِلا نِزَاعٍ وَالْـمُرشِدِ الفَاضِـلِ بِلا دِفاعٍ، السَّيِّدِ الشَّرِيفِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ البَاقِريِّ الدَارِيِّ القَادِريِّ الْحُسَـيْنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ وَعَنِ عَمِّهِ الوَليِّ الكَبِيرِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ الكَالِي القَادِريِّ الْحُسَـيْنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وكِلاَهما تَلَقَّى عَنِ الشَّيْخِ الصالحِ النَّاسِكِ صَاحِبِ الحَالِ الصَّادقِ والقَدَمِ الرَّاسِخِ في الْـمَقَامِ السَّيِّدِ الكَامِـلِ الشَّيْخِ نُورُ مُحَمَّدٍ البْرِيفْكَانيِّ القَادِريِّ الْحُسَيْـنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقّى عَنِ عَمِّهِ الوَلِيِّ الكَبِيرِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ النُوريِّ البْرِيفْكَانيِّ القَادِريِّ الْحُسَيْـنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ تَلَقّى عَنِ عَمِّهِ إِمامِ الطَّرِيقَـة، وغَوْثِ الْخَلِيقةِ، وَشَمْسِ فَلَكِ الحَقِيقَـة قُطْبِ العَـارِفِينَ وَغَـوْثِ الوَاصِـلِينَ وَإِمـامِ الْـمُحَقِّقينَ وشمس المُوَحِّدِين، نُورِ الـخافِقَيْنِ تَاجِ الكَامِلِينَ وَمَجْدِد الدِّينِ حَضْرَةِ مَوْلاَنَا السَّيِّدِ الشَّيْـخ نُورُ الدِّينِ البْرِيفْكَانيِّ القَادِريِّ الْحُسَيْـنيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنِ العَـالِمِ العَامِـلِ الزَّاهِـدِ الوَرِعِ التَّـقِيِّ الشَّيْـخ مَحمُود بنُ الشَّيْـخ عَبْدِ الْجَلِيـلِ الـمَوصِلِيِّ القَادِريِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ الشَّـيْخ أبي بَكْـرٍ الآلُوسِيِّ القَادِريِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ الشَّيْـخِ عُثْـمانَ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أخيه العَـارَفَ بالله الشَّيْـخِ أَبي بَكْـرٍ البَغْدَادِيِّ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّيْـخِ يَحْيَى القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ حُسَـامِ الدِّينِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ نُورِ الدِّين القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ وَلِـيّ الدِّينِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ زينِ الدِّينِ النَقِيبِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقّى عَنِ أبيه الشَّـيْخ شـرفِ الدِّينِ مُحَمَّدٍ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقّى عَنِ أبيه الشَّـيْخ شـرفِ الدِّينِ مُوسَى القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ شَمْسِ الدِّينِ مُحَمَّدٍ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخِ نُورِ الدِّينِ عليٍ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ عمه الشَّـيْخِ الحَسَنُ بَدْرِ الدِّينِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عن أبيه الشَّـيْخ شَمْسِ الدِّينِ مُحَمَّدٍ الأَكْحَل القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيه الشَّـيْخ حُسَامِ الدِّينِ شَرْشِيقٍ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عن أبيه الشَّـيْخِ جَمَالِ الدِّينِ مُحَمَّدٍ الهتَّاكِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنْ أَبِيهِ الشَّـيْخِ أَبي بَكْرٍ عَبْدِالعَـزِيزِ القَادِريِّ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنِ أبيهِ الشَّـيْخ الأكبرِ، وَالكِبْـريتِ الأحمرِ، الغَوْثِ الصَّمَـدانيِّ وَالقُطْبِ الرَّبّانيِّ والْهَيْـكَلِ النُّـورَانِيِّ، قُطْـبِ الطَّرائِـقِ وَغَوْثِ الْخَلائِقِ وَشَمسِ فَلَكِ الْحَقَائِـقِ، الفـَيْضِ الْجَارِي والنُّورِ السَّـارِي، صاحِبِ السِّـرِّ السُّـبْحَانِيِّ مَوْلانَا أبي صَالحٍ شَيْخِ الإِسْلاَمِ مُحْيِيِ الـدِّينِ سلطان الأَوْلِيَاءِ والعَارِفِينَ الشَّـيْخِ عَبْـد القَـادِرِ الْجَيْـلاَنِيِّ الحَسَنِيِّ الحُسَيْنِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ العِالِي رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنِ الشَّـيْخِ أَبي سَـعِيدٍ الْـمُبَارَك عَلِيِّ المخزومي قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَـقَّى عَنِ الشَّـيْخِ أَبي حَسَـنٍ عَـلِيٍّ بنِ يُوسفٍ القُرَيْـشِيِّ الْحَكَّـارِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَـقَّى عَنِ الشَّيْخِ أبي فَرَجٍ الطَّـرْسُـوسِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عن الشَّـيْخِ عَبْـدِ الوَاحِدِ التَّميميِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنِ الشَّـيْخِ أِبِي بَكْرٍ الشِّـبْليِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عِنِ سَـيِّدِ الطَّـائفتَيْنِ الشَّـيْخِ جُـنَيدٍ البَغْـدِادِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عِنِ الشَّـيْخِ سَـريِّ السَّـقَطِيِّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عِنِ الشَّـيْخِ مَعْرُوفٍ الكَرْخِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عِنِ الشَّـيْخِ دِاوُودٍ الطَّـائِيِّ قُدِّسَ سِرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عَنَ الشَّـيْخَ حَبِيبٍ العَجْمِيَّ قُدِّسَ سِـرُّهُ، وهُوَ تَلَقَّى عن الإِمامِ الْهُمَـامِ شَيْـخِ الإِسْـلامِ وِإِمَامِ التابِعِيْـنَ الشَّيْخِ أَبِي سَـعيدٍ الْحَسَن البَـصْرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

كما تَلَقَّى الشَّـيْخُ مَعْرُوفٍ الكَرْخِيَّ قُدِّسَ سِرُّهُ، عنِ السَيِّدِ الإِمَامِ عَلِيٍ الرِضَا عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ مُوسَى الكَاظِمِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ جَعْفَرٍ الصَّادِقِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ مُحَمَّدِ البَاقِرِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ عَلِيٍ زَيْنُ العَابِدِينَ السَّجادُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهُوَ تَلَقَّى عنِ أَبيهِ السَيِّدِ الإِمَامِ أَبيِ عَبْدِ الله الحُسَيِنِ الشهيد عَلَيْهِ السَّلاَمُ.

وِكِلَاهُمَا تَلَقَّى عَنْ قُـطْبِ المشـارقِ والمغـارِبِ، أسَدِ اللهِ الغَالِب، حَضْرَةِ مَوْلاَنا وَسَيِّدِنَا أَمِـيْرِ المؤمنيـنَ، زَوْجِ الـمُطَّهَرَةِ البَتُـولِ، وَسَيْـفِ اللهِ الْمَسْـلُولِ، وابن عَمِّ الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وآلِهِ وَسَلَّمَ، مُظْـهِرِ العَـجِائِبِ أبي الْحَسَنَيْنِ عَـلِيِّ بنِ أَبِي طَـالِبٍ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ورَضِيَ اللهُ عَنْهُ وَكَرَّمَ وَجْهَـهُ، وَهُوَ تَلَقَّى عَنِ فَخْـرِ الأَنْبِيـَاءِ وسَيِّـدِ الأَصْفِيَـاء، وَمِيـمِ الْمَحَبَّـةِ، وحَـاءِ الْحِكْمَـةِ، وَمِيمِ الْمَـوَدّةِ، ودَالِ الدَّيْمُومَـةِ، دُرَّةِ لَوْلاكَ لَوْلاكَ، الذي رَفَعَـهُ اللهُ عَلَى الأفْلاكِ، سَـيِّدِ العُـرْبِ وَالعَـجَم، سَـيِّدَنَا مُحَمَّـدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلهِ وَسَلَّمَ، وهُوَ تَلَقَّى عَنْ أَمينِ الوَحْيِ جِبْرَائِيْـلَ عَلَيْه السَّلاَمِ، وَهُوَ تَلَقَّى ذَلِكَ عَمَّنْ لَيْـسَ كَمِثلِـهِ شـيءٌّ وهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ.

وقد شرفني الله عز وجل وأكرمني بالإجازة في الطَّرِيقَـة القَادِريَّـةِ العَلِيَّـةِ من يد سيدي وشيخي ووالدي الروحي الشَّـيْخِ الصَّالِحِ، وَالقُطْبِ الكامِلِ الْمُتَحَلِّي بِالشَّرِيعَـة وَالحَقِيقَـة وَالسَّـخَاوَةِ الشَّـيْخ عُبَيْدِ اللهِ القَادِريِّ نَقِـيبِ السَّـادَةِ الأَشْـرَافِ قَدَّسَ اللهُ سِرَّهُ، وذلك في رحاب التكية القادرية المباركة في بلدة عامودا المحروسة، في يوم التاسع من شهر شوال لسَنَة 1425 مِنَ الْهِجْرَة النَّبَويّة، الموافقة للسابع من شهر آذار لعام 1995 للميلاد.

نقلاً عن كتاب

الكنوز النورانية من أدعية واوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي القادري الحسيني

حقوق النشر محفوظة للمؤلف والموقع