جديد الموقع
الدرس(11): حال الأولياء مع الله(1) => شرح كتاب الغنية للشيخ عبد القادر الجيلاني ۞ سبل استدراج الشيطان للسالك => دروس عامة ومحاضرت منوعة للشيخ ۞ الدرس(12): حال الأولياء مع الله (2) => شرح كتاب الغنية للشيخ عبد القادر الجيلاني ۞ كتاب تلخيص الحكم => المؤلفات والكتب القادرية ۞ مجلس الذكر القادري بحضرة الشيخ عبيد الله القادري => مجالس الذكر القادرية ۞ التعريف بالشيخ مخلف => السيرة الذاتية للشيخ ۞ صدرو كتاب العقد الفريد في بيان خلوة التوحيد => اخبار الدار العلية ۞ دعاء سورة الواقعة الشريف => أدعية وأحزاب صوتية ۞ النسب الشريف للشيخ => السيرة الذاتية للشيخ ۞ من هم آل البيت الكرام => الكلمة الشهرية للشيخ ۞ لمَ الأزهر يا قوم => الكلمة الشهرية للشيخ ۞ العقد الفريد في بيان خلوة التوحيد => رسائل النور العلية للشيخ مخلف ۞ أقسام رؤى اليقظة للسالكين => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ أقسام رؤى المنام للسالكين => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ بحث عن اهمية علم التصوف => علم التصوف الإسلامي ۞ أهمية الإذن في دخول الخلوة الشريفة => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ صفات الشيخ الذي يُدخل المريد في الخلوة => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ متى يصح دخول المريد في الخلوات => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ الشيخ محمد الهتاك القادري => تراجم سلسلة الطريقة القادرية العلية ۞ أهمية العلم في طريق التصوف => دروس علمية ۞ علاج كامل للسحر والعين والأمراض الروحية => قسم علاج السحر والمس ۞ اصلاح القلوب وعلاج امراضها => كتب التصوف والسلوك ۞ كلمة حق أريد بها باطل: => مقالات في العترة النبوية الشريفة ۞ الفتن وعلامات نواصب هذا الزمان => مقالات في العترة النبوية الشريفة ۞ الفرق بين موقف اهل السنة قديما وحديثا تجاه معاوية => مقالات في العترة النبوية الشريفة ۞

المادة

القواعد العشر الجلية في الطريقة القادرية العلية

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 22-12-2016 القراءة: 718

وهذه هي القواعد العشرة الجلية في طريقتنا القادرية العلية، وهي مجموعة من القواعد والأسس التي لابد لكل سالك من معرفتها والعمل بها والالتزام بمقتضاها، ونشرها بين السالكين في الطريقة، لكي تكون لهم قدوة يسيرون عليها، وهي من تدوين وجمع الفقير خادم الطريقة القادرية مخلف بن يحيى العلي الحذيفي القادري جمعتها من خلاصة أقوال الصالحين والعارفين، وهي حصيلة صحبتي لمشايخي الكرام، وأهل الفضل والعرفان من الصالحين، وأحببت وضعها بين أيديكم هنا مقتصراً على ذكر القواعد فقط وقد شرحتها بكتابي نبراس السالكين لمن أراد التوسع بها، وإليك القواعد العشرة وهي:

القاعدة الأولى: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

طريقتنا مبنيةٌ على الكتابِ والسنةِ فمن خالفهما فليس منَّا، وكلُ حقيقةٍ لا تشهدُ لها الشريعةُ فهي زندقةٌ.

القاعدة الثانية: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

ملازمة السنن والنوافل والآداب مع كثرة الذكر والعبادة والمجاهدة في كل حال.

القاعدة الثالثة: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

طلب العلم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ونشر المحبة والرحمة بين الناس بالاستقامة على المنهج الصحيح.

القاعدة الرابعة: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

حب آل البيت الأطهار والصحابة الأبرار رضوان الله تعالى عليهم أجمعين.

القاعدة الخامسة: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

عدم الاعتقاد بعصمة الشيخ بل نعتقد بأنه محفوظٌ وأنَّ العصمة للأنبياء فقط.

القاعدة السادسة: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

ملازمة السالك للشيخ بقدر الاستطاعة، حتى يكتمل سلوكه بين يديه، ويصل المريد إلى رضا ربه عز وجل، وتنفتح عين قلبه فيستوي عنده بعد الشيخ وقربه.

القاعدة السابعة: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

الجَـدُ والكَدُ ولزومُ الحَـدِ حتى تنقدُ، ومعنى هذا أن يكون جاداً بالسير إلى ربه، ويخوض جميع المجاهدات، ويلزم جميع الحدود الشرعية، حتى تجف شهوة النفس ويتموت.

القاعدة الثامنة: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

الاجتماعٌ والاستماعٌ والإتباعٌ حتى يحصل الانتفاع، ومعنى هذا أن يحافظ على الجلوس بين يدي شيخه والصالحين ويستمع لهم ثم يعمل بما علم منهم حتى ينتفع بهم.

القاعدة التاسعة: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

الصحبةٌ والمحبةٌ والخدمةٌ ولزومُ الأعمال، ومعنى هذا أن أحافظ على صحبة الصالحين والصادقين وأحب جميع المؤمنين وأخدم إخوتي السالكين وغيرهم دون التفريط بواجباتي من العبادة والأذكار وسائر الأعمال.

القاعدة العاشرة: من أهم القواعد التي تقوم عليها طريقتنا هي:

حب جميع المشايخ والصالحين واحترام كل الطرق ولا نفرق ولا نفاضل بينهم بأي حال من الأحوال، ولا ينبغي لحبك لشيخك وطريقتك أن يدفعك للانتقاص من الغير، ويجب أن تعلم أن شيخك بمثابة الأب والمشايخ بمثابة الأعمام ويجب عليك احترامهم.

نقلاً عن كتاب

ارشاد الرفيق إلى كيفية سلوك الطريق

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للموقع والمؤلف

التعليقات