جديد الموقع
الدرس(11): حال الأولياء مع الله(1) => شرح كتاب الغنية للشيخ عبد القادر الجيلاني ۞ سبل استدراج الشيطان للسالك => دروس عامة ومحاضرت منوعة للشيخ ۞ الدرس(12): حال الأولياء مع الله (2) => شرح كتاب الغنية للشيخ عبد القادر الجيلاني ۞ كتاب تلخيص الحكم => المؤلفات والكتب القادرية ۞ مجلس الذكر القادري بحضرة الشيخ عبيد الله القادري => مجالس الذكر القادرية ۞ التعريف بالشيخ مخلف => السيرة الذاتية للشيخ ۞ صدرو كتاب العقد الفريد في بيان خلوة التوحيد => اخبار الدار العلية ۞ دعاء سورة الواقعة الشريف => أدعية وأحزاب صوتية ۞ النسب الشريف للشيخ => السيرة الذاتية للشيخ ۞ من هم آل البيت الكرام => الكلمة الشهرية للشيخ ۞ لمَ الأزهر يا قوم => الكلمة الشهرية للشيخ ۞ العقد الفريد في بيان خلوة التوحيد => رسائل النور العلية للشيخ مخلف ۞ أقسام رؤى اليقظة للسالكين => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ أقسام رؤى المنام للسالكين => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ بحث عن اهمية علم التصوف => علم التصوف الإسلامي ۞ أهمية الإذن في دخول الخلوة الشريفة => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ صفات الشيخ الذي يُدخل المريد في الخلوة => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ متى يصح دخول المريد في الخلوات => قسم الخلوات والرياضات في الطريقة القادرية العلية ۞ الشيخ محمد الهتاك القادري => تراجم سلسلة الطريقة القادرية العلية ۞ أهمية العلم في طريق التصوف => دروس علمية ۞ علاج كامل للسحر والعين والأمراض الروحية => قسم علاج السحر والمس ۞ اصلاح القلوب وعلاج امراضها => كتب التصوف والسلوك ۞ كلمة حق أريد بها باطل: => مقالات في العترة النبوية الشريفة ۞ الفتن وعلامات نواصب هذا الزمان => مقالات في العترة النبوية الشريفة ۞ الفرق بين موقف اهل السنة قديما وحديثا تجاه معاوية => مقالات في العترة النبوية الشريفة ۞

المادة

الرابطة الشريفة في الطريقة القادرية العلية

الكاتب: الشيخ مخلف العلي القادري

تاريخ النشر: 13-07-2016 القراءة: 1120

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا ومولانا وقرة أعيننا محمد وعلى آله وصحبه الغر الميامين الهداة المهتدين وسلم تسليماً كثيراً وبعد: فإن موضوع الرابطة يعتبر من أهم المواضيع عند السادة الصوفية وعند جميع الطرق الصوفية وللرابطة منزلةٌ عظيمةٌ عندهم، وكذلك لها تأثير كبير في سير وسلوك المريد وكثيراً ما يركز عليها المشايخ. ويعتبرونها من آكد الآداب لما فيها من دفع للأغيار وتصفية القلب من الأكدار، ولما لها من تأثير على سرعة سير المريد وشَدَّ همته في الطريق إلى الله، ولقد ورد ذكرُ الرابطة عند الكثير من علماء التصوف رضوان الله تعالى عليهم في المراجع والكتب الصوفية، وكلهم يدور كلامهم حول معنىً واحد وهو تصور الشيخ واستحضار صورته والاستمداد بهمته قبل الذكر، ومن الذين أوردوها وذكروها في كتبهم الشيخ عبد الوهاب الشعراني رحمه الله في كتابه الأنوار القدسية في معرفة قواعد الصوفية، في آداب الذكر فذكرها في الآداب التي تسبق الذكر فقال: الأدب الرابع: أن يستمد عند شروعه في الذكر بهمة شيخه بأن يشخصه بين عينيه ويستمد من همته ليكون رفيقه في السير، وذكرها الشيخ نور الدين البريفكاني القادري الحسيني قدس سره في رسالته آداب سلوك المريدين، وهي من رسائله في بيان الخلوة القادرية فقال: ولا تغفل عن رابطة شيخك واستحضار شبهه وشكله ما أمكنك، وجاء ذكرها في كتاب الفيوضات الربانية في المآثر والأوراد القادرية للحاج إسماعيل القادري في تعريف الرابطة ص 73 فقال: وهي حفظ تصور صورة الشيخ في الفكر.

وقد كتبنا رسالة مفصلة عن الرابطة ومشروعيتها والأدلة عليها والرد على منكرها وبيان ضوابطها في كتابنا إحياء علوم التصوف لطالبي طريق الحق، الذي نسأل الله تعالى أن يعيننا على إتمامه، والان سنشرع في بيان كيفية الرابطة في طريقتنا القادرية العلية المباركة فنقول وبالله التوفيق:

كيفية الرابطة في الطريقة القادرية العلية

تجلس على ركبتيك مستقبلاً القبلة الشريفة ثم تقرأ الفاتحة عشرين مرة وآية الكرسي عشرين مرة ثم الإخلاص أربعين مرة، أو ما تيسر لك من ذكر الله تعالى ثم توهب ثوابها لحضرة مشايخ الطريقة القادرية وأولياءها وذلك بأن تقول: اللهم بلغ وأوصل مثل ثواب ما قرأت ونور ما تلوت إلى حضرة الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم وإلى روح سيدنا علي بن أبي طالب عليه السلام وإلى روح سيدي الشيخ معروف الكرخي رضي الله عنه وإلى روح سيدي الشيخ سري السقطي رضي الله عنه وإلى روح سيدي الشيح الجنيد البغدادي رضي الله عنه وإلى روح سيدي الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه وإلى روح سيدي الشيخ نور الدين البريفكاني القادري قدس سره وإلى روح سيدي الشيخ أحمد الأخضر القادري قدس سره وإلى روح سيدي الشيخ محمد القادري الحسيني قدس سره وإلى سيدي الشيخ عبيد الله القادري قدس سره وإلى أولياء الطريقة القادرية أجمعين. نفعنا الله بهم والحمد لله رب العالمين.

ثم بعد ذلك تستحضر صورة شيخك وتستحضر شَبَهَهُ وَتُصوره بين عينيك بشدة وبقوة ثم تستمدُ من الله ثلاثاً، ثم تستمد من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتقول: مدد يا سيدي يا رسول الله مدد يا رسول الإله يا سيدنا يا محمد يا بن عبد الله بك نتوسل إلى الله فاشفع لنا عند المولى العظيم يا نعم الرسول الطاهر سيدي يا رسول الله غوثاً ومدد ساعدنا في هذه الطريقة عند رب العالمين.

ثم تستمد من أمير المؤمنين علي عليه السلام وتقول: مدد يا أبا الحسنين مدد يا والد السبطين مدد يا قرة العين باب مدينة العلم حيدر وكرار يا جداه يا سيدنا يا علي يا بن أبي طالب غوثاً ومدد ساعدنا في هذه الطريقة عند ربِّ العالمين وعند سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم . ثم تستمد من شيخ الطريقة وسلطانها الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه وتقول: يا شيخ الطريقة الغوث الغوث الغوث يا قطب العارفين ساعدني في هذه الطريقة فأنت وسيلتي إلى ربِّ العالمين وعند سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . ثم تستمد من الشيخ معروف الكرخي رضي الله عنه وتقول: يا إمام العارفين يا ناظر الحضرة يا رفيع الدرجة الغوث الغوث ساعدني في هذه الطريقة فأنت وسيلتي إلى ربِّ العالمين وعند سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . ثم تستمد من الشيخ الجنيد البغدادي رضي الله عنه وتقول: يا سيدي ويا وسيلتي إلى ربِّ العالمين يا أبي يا مساعدي أنت الغوث القريب ومُلجىء البعيد ساعدني في هذه الطريقة عند ربِّ العالمين وعند سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . ثم تستمد من خاله السري السقطي رضي الله عنه وتقول : يا شيخي يا مرشدي يا إمامي يا ناظر المريدين يا ضياء الدين أنا من ضعفاء أتباعك ومن فقراء طريقتك فانظر إلي بنظرة الشفقة فأنت أبي ووسيلتي في هذه الطريقة إلى ربِّ العالمين وعند سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . ثم تستمد من الشيخ نور الدين البريفكاني القادري قدس سره وتقول: مدد يا سيدي نور الدين يا غوث نور الدين يا سلطان نور الدين يا قطب نور الدين سيدي يا نور الدين البريفكاني غوثاً ومدد ساعدنا في هذه الطريقة عند ربِّ العالمين وعند سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . ثم تسمد بالشيخ أحمد الأخضر القادري قدس سره وتقول: مدد يا سيدي القادري يا سيدي الأخضر مدد يا جداه سيدي الشيخ أحمد القادري غوثاً ومدد ساعدنا في هذه الطريقة عند ربِّ العالمين وعند سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . ثم تستمد من الشيخ محمد القادري قدس سره وتناديه: مدد يا سيدي ويا شيخي ويا مرشدي ويا والدي أدركني وتداركني بإذن الله تعالى ساعدني في هذه الطريقة عند ربِّ العالمين وعند سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . ثم تستمد من الشيخ عبيد الله القادري قدس سره وتناديه: مدد يا سيدي ويا شيخي ويا مرشدي ويا والدي أدركني وتداركني بإذن الله تعالى ساعدني في هذه الطريقة عند ربِّ العالمين وعند سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

وكل هذا وأنت تصور شيخك بين عينيك وتستحضره أمامك وتستمد بهمته وهمة شيوخ الطريقة فكذلك في كل يوم مع ليلته لا تغفل عنهم فإنهم قاريون ينظرون إليك ويقرب الله ببركة دعاءهم فتحك وحضور مطلوبك إلى زوال الغفلة والوصول إلى الحضرة المحمدية والوصول لربِّ العزة جل جلاله و معرفته، واعلم أنه إن كان الصفاء كامل عندك والأدب كامل ووفقك الله تعالى في الرابطة فإنه بإذن الله تعالى يكون عندك حضور كامل وقد ترى شيخك أو شيوخ الطريقة حقيقة وتكلمهم وهذا حق لا ريب فيه.

نقلاً عن كتاب

الكنوز النورانية في أدعية وأوراد السادة القادرية

للشيخ مخلف العلي الحذيفي القادري

حقوق النشر والطباعة محفوظة للموقع والمؤلف

التعليقات