جديدالموقع
أخـبــار الـدار
البحث في الموقع
عدد الزوار
انت الزائر :59542
[يتصفح الموقع حالياً [ 16
الاعضاء :0الزوار :16
تفاصيل المتواجدون
تسجيل الدخول
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
اشترك معنا

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
روابط صفحات التواصل
كلمة شيخ سجادة الطريقة القادرية العلية بذكرى المولد النبوي الشريف

كلمة شيخ سجادة الطريقة القادرية العلية

العارف بالله الشيخ عبيد الله القادري الحسيني

بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف لسنة 1438

بسم الله الرحمن الرحيم

]وما أرسلناك إلا رحمة للعاملين[

الحمد لله الذي من على المؤمنين ببعثة نبيه الكريم ، وأنزل معه ذكره الحكيم ، فكانت به هدايتهم إلى صراطه المستقيم ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الذي قال في كتابه الكريم ]هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ[. والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيد الأولين والآخرين، المبعوث رحمة للعالمين سيدنا ومولانا محمد الصادق الوعد الأمين، وعلى آله وأصحابه الغر الميامين وبعد:

أبنائي وبناتي المحبين والسالكين

لقد هلَّ علينا هلال شهر ربيع الأول الأنور بكل خير فنسأل الله تعالى أن يجعله على أمتنا هلال خيرٍ ونورٍ وفرحةٍ ومحبةٍ، وأن يكشف الله تعالى بما فيه من البركات عن أمتنا شر الأعداء وأن يدفع عنها جميع الأسواء ويرفع البلاء والعناء والشقاء بجاه صاحب الذكرى سيدنا ومولانا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، وأن يردنا جميعاً إلى ديننا رداً جميلاً آمين.

أبنائي وبناتي المحبين والسالكين

أوصيكم وأوصي نفسي معكم باغتنام هذا الشهر العظيم بالعبادة والعلم والعمل والقرب بقدر الاستطاعة، وأن لا نضيع أوقاتنا بالقال والقيل، فإن تصوفنا ليس بالقيل والقال إنما بالمجاهدات والتعب والجوع والسهر، فهذا أكثر شيء يرضي حبيبنا عليه الصلاة والسلام.

كما أوصي جميع أبنائي السالكين بعدم الانشغال بالمجادلات والمناقشات مع الذين ينكرون علينا الاحتفال بالمولد الشريف، لأن هذا من مضيعة الوقت والوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، ونفسك إن لم تشغلها بالخير شغلتك بالشر، واعلموا أن مولد الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم  لا يحتاج لدليل لإثباته عند المحبين المؤمنين العاشقين للحقيقة المحمدية، وهؤلاء القوم الذي حرموا من الفرحة بالحبيب المصطفى، هم المساكين المحرومين حقاً، وكلكم يعلم أنه مهما ناقشناهم وجادلناهم فلن يقتنعوا ولن يغيروا مواقفهم، لذلك لا تشغلوا أنفسكم ولا تنشغلوا بهم، واتركوا هذا لأهل العلم فهناك الكثير من العلماء وطلبة العلماء جزاهم الله خيراً قد ردوا عليهم ردودا وافية كافية شافية.

وأوصيكم أحبتي الكرام أن تستكثروا من الصلاة على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في هذا الشهر الكريم فإنها خير الهدايا لصاحب الذكرى، والأهم من ذلك العمل بكل جهد على إحياء السنة النبوية الشريفة فإحياءها يدخل الفرح والسرور على قلب المصطفى صلى الله عليه وسلم ومن أحيا سنته فهو من أحبته المقربين منه في الدينا والآخرة.

ولا تسنونا من دعاءكم في هذا الشهر الكريم المبارك، وأسأل الله تعالى أن يوفقكم لما يحبه ويرضاه وأن يجعلكم من الصالحين المصلحين المرشدين الكاملين العلماء العاملين العباد الزاهدين، كما نسأله سبحانه وتعالى أن يرفع عن أمتنا كل بلاءٍ وعناءٍ وشقاءٍ وغلاءٍ وأن يحقن دماء المسلمين ويستر عوراتهم ويحفظ حرماتهم ويجمع شملهم ويوحد كلمتهم آمين.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين والحمد لله رب العالمين.

خادم سجادة الطريقة القادرية العلية

السيد الشريف عبيد الله القادري الحسيني

كان الله له بما كان لأوليائه آمين

الجمهورية التركية – مدينة غازي عينتاب

الأول من شهر ربيع الأول لسنة 1438 للهجرة النبوية